تحذير من ركوب الأطفال لسيارات الطرق الوعرة   
الاثنين 1425/2/15 هـ - الموافق 5/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر باحثون اليوم من السماح للأطفال دون سن 16 عاما بركوب السيارات التي يمكنها السير على مختلف الطرق بما فيها الطرق الوعرة لأن هذه السيارات يمكن أن تكون مميتة لهم حتى مع ارتداء الخوذات.

وقال هياثر كينان من جامعة نورث كارولاينا الذي قاد الدراسة في دورية (طب الأطفال) إنه قد لا توفر الخوذات الحماية الكافية لأن هذا النوع من السيارات يتميز بأنه ثقيل ويمكنه الانطلاق بسرعة كبيرة نسبيا.

وأفادت الدراسة أن السيارات ذات العجلات الضخمة والتي تتم قيادتها في الطرق الوعرة أثناء الرحلات الترفيهية يمكنها أن تسحق راكبا عند سقوطه منها.

وأوصت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال التي تنشر الدورية بعدم السماح للأطفال ممن تقل أعمارهم عن 16 عاما بقيادة هذه السيارات التي وصفتها بأنها عربات غير ثابتة وذات مركز جذب عال.

ونتجت نصف وفيات 70 طفلا تقريبا كانت أعمارهم تقل عن 16 عاما، قتلوا في حوادث لهذه السيارات سجلت في ولايتين أميركيتين بين عامي 1997 ومنتصف 2000، عن إصابات بالرأس وكانت معدلات الوفاة متماثلة بغض النظر عن ارتداء الخوذات.

وركزت الدراسة على 1080 حالة إصابة تعرض لها أطفال أثناء ركوبهم هذه السيارات في ولايتي بنسلفانيا ونورث كارولاينا.

ويذكر أن العديد من الولايات الأميركية يفرض لراكبي هذه السيارات سنا أدنى قد تصل إلى 12 عاما، لكن 23 ولاية ليس لديها قوانين بشأن الحد الأدنى للعمر المسموح به لركوبها حسبما ذكر معهد السيارات ذات النوعية الخاصة.

وتقول لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية بالولايات المتحدة إن الإصابات المرتبطة بهذه السيارات تضاعفت بين عامي 1997 و2001 لتصل إلى 110 آلاف إصابة لتفوق زيادة وصلت إلى 5.5 ملايين سيارة بنسبة
40% من عدد هذه السيارات.

وذكرت اللجنة أن ركاب هذه السيارات ممن تقل أعمارهم عن 16 عاما شكلوا ثلث الوفيات المرتبطة بها وأن الأطفال أقل من 12 عاما شكلوا نسبة 10% من هذه الوفيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة