نفي توقعات بزلازل في الأردن   
الثلاثاء 1432/10/16 هـ - الموافق 13/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)


نفى علماء فلك أردنيون صحة الشائعات التي تتحدث عن تأثيرات زلزالية مدمّرة سيسبّبها المذنب الذي يدعى "إلينين" على الكرة الأرضية، واصفين تلك الشائعات بأنها أقرب إلى الخيال.

وجاء هذا النفي ردا على محاضرة علمية  قالت إن دمارا كبيرا سيصيب المحيط الهادي جراء اقتراب مذنب "إلينين" من الأرض، وقد انتشر الخبر بشكل واسع على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس الجمعية العلمية الفلكية الأردنية الأكاديمي حنا صابات إن وقوع الزلازل والبراكين يرتبط بشكل رئيسي بعمليات "جيوفيزيائية" تحدث داخل الأرض، ولا علاقة لها بمواقع الكواكب أو الأجرام السابحة في الفضاء.

وأضاف صابات وفق ما نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) الثلاثاء، أن مذنب "إلينين" الذي أثيرت حوله الشائعات "سيصل أقرب نقطة له من الأرض يوم 16 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ولن يكون له أي تأثير على كوكب الأرض لأنه لن يتقاطع مع مخلفات المذنب أو ذيله الترابي".

وأشار الأكاديمي الأردني إلى أن الأثر الوحيد الذي تتركه المذنبات على كوكب الأرض، هو خطر اختراقه للغلاف الجوي والاصطدام بسطح الأرض، لافتاً إلى أن الحسابات الفلكية أكدت أن "إلينين" لن يسبب خطراً من هذا القبيل.

وزعمت محاضرة علمية نشرت في تسجيل مصور أن الأرض ستتعرض لزلازل مدمرة وكسوف كلي للشمس على مدار ثلاثة أيام جراء اقتراب مذنب "إلينين" من كوكب الأرض.

كما فنّد صابات احتمال تسبب المذنب في كسوف الشمس، موضحاً "أن القمر أكبر بنحو ألف مرة من قطر المذنب، وأقرب إلى الأرض بما لا يقل عن مائة مرة منه، مما يجعل حدوث كسوف كلي للشمس مدة أيام ثلاثة دعاءً عاريا تماماً عن الصحة".

ومن جانبه، أكد أستاذ الجيوفيزياء وعلم الزلازل نجيب أبو كركي أن ما جاء في التسجيل لا يستند إلى أي أساس علمي، مبرراً "التهيؤات الخيالية التي وردت فيه بكون المحاضر ينتمي إلى مجموعة دينية تبشّر دوماً بنهايات قريبة للعالم وكوارث تضرب الكرة الأرضية". 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة