الاتحاد الأوروبي يطالب العراق بتنفيذ قرار مجلس الأمن   
الأحد 1423/12/1 هـ - الموافق 2/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بشار الأسد يتحدث مع وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو في دمشق (أرشيف)
بدأ وفد الاتحاد الأوروبي برئاسة وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو الذي تتولى بلاده الرئاسة للاتحاد جولة في المنطقة في مسعى دبلوماسي لتجنب الحرب على العراق.

وفي ختام محادثاته بدمشق مع الرئيس السوري بشار الأسد دعا باباندريو إلى الالتزام الكامل بقرار مجلس الأمن 1441 بشأن نزع السلاح العراقي. وأضاف أنه مازالت هناك فرصة للتوصل لحل سلمي للأزمة مؤكدا أن ذلك يتطلب تعاونا كاملا من العراق.

وطالب وزير الخارجية السوري فاروق الشرق دول الاتحاد بمحاولة منع توجيه ضربة أميركية أحادية الجانب للعراق مؤكدا أن جميع دول المنطقة تتفق على رفض الحرب التي ستؤدي إلى حمام دم في الشرق الأوسط.

وقال الشرع في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اليوناني إن واشنطن تسعى لتجاهل الأمم المتحدة والتصرف بشكل منفرد، معتبرا أن مسألة التسلح يجب أن تحل بين بغداد والأمم المتحدة وليس بين العراق وواشنطن.

وأوضح الشرع أن قرار 1441 الذي صوتت عليه سوريا بوصفها عضوا غير دائم في مجلس الأمن يتضمن واجبات على العراق وأيضا على الولايات المتحدة. وقال إن مجلس الأمن هو المختص بتطبيق القرار وليس الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى.

وطالب الوزير السوري واشنطن بأن تقدم أدلة ملموسة إلى مجلس الأمن في تقريرها الأربعاء المقبل تؤيد اتهاماتها للعراق بحيازة أسلحة دمار شامل، مشيرا إلى أن ذلك يجب أن لا يعرقل عمليات التفتيش.

وذكرت مصادر دبلوماسية أوروبية أن محادثات باباندريو في دول المنطقة لن تبحث فقط الجهود الدبلوماسية الأخيرة لتجنب الحرب ولكنها قد تتناول أيضا الأوضاع في حالة اندلاعها. وأضافت أنه رغم الرفض الرسمي العربي لفكرة نفي الرئيس صدام حسين حلا لمنع الحرب فإن باباندريو قد يثير هذه المسألة في جولته التي تشمل أيضا الأردن ولبنان ومصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة