محامون تونسيون يوقفون احتجاجاتهم ويطالبون بالحوار   
الاثنين 1427/5/2 هـ - الموافق 29/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:35 (مكة المكرمة)، 16:35 (غرينتش)

المحامون المحتجون طالبوا السلطة بالجلوس للحوار (الفرنسية)
أوقفت هيئة المحامين التونسيين اليوم الاحتجاجات التي بدأتها قبل ثلاثة أسابيع للمطالبة بتعديل قانون ينظم مهنتهم أقره البرلمان، وأعلنت استعدادها للحوار مع وزير العدل بشروط.

وقال نقيب المحامين عبد الستار بن موسى "إننا نبعث بإشارات إيجابية وباستعداد للحوار بعد أن قمنا باحتجاجات نقابية سلمية طيلة المدة السابقة" مؤكدا أن الهيئة لا زالت تتمسك بمطالبها رغم وقفها لحركاتها الاحتجاجية.

واشترط بن موسى اعتذار وزير العدل البشير التكاري عن اتهامات سابقة للمحامين بالفساد المالي والعمالة لجهات أجنبية.

وتطالب هيئة المحامين بدور فعال ومجلس إدارة منتخب وإشراف فعلي على المعهد الأعلى للمحاماة، بينما تعتبر الحكومة المعهد مؤسسة عمومية ذات صبغة إدارية تتبع وزارتي العدل والتعليم العالي. ويخول المعهد الأعلى للمحاماة إسناد شهادة للحاصلين على خريجي كليات الحقوق لممارسة المهنة بعد تدريب إضافي فيه.

ويتزامن إيقاف الهيئة احتجاجاتها ضد القانون الجديد، مع تنظيم اتحاد المحامين العرب وقفة احتجاجية لمدة ساعة اليوم تضامنا مع زملائهم في تونس.

وبدأ عشرات المحامين في التاسع من الشهر الجاري اعتصاما بدار المحامين وخاضوا إضرابين عن الطعام، ونظموا وقفات احتجاجية في قصر العدالة للتنديد بقانون معهد للمحاماة وصفوه بأنه يضرب استقلالية المهنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة