النرويج تهدد بالانسحاب من مشروع عسكري أميركي   
الخميس 1425/2/25 هـ - الموافق 15/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هدد نواب نرويجيون بالانسحاب من مشروع أميركي لتطوير نوع جديد من المقاتلات الهجومية ما لم تلتزم الشركات الأميركية بوعودها في العقود الدفاعية الموقعة مع أوسلو.

وقالت رئيسة اللجنة الدفاعية في البرلمان النرويجي ماريت نيباك إن الشركات النرويجية لم تتلق سوى العقود الصغيرة رغم مرور أكثر من عامين على مشاركة بلادهم في الكونسورتيوم الذي تقوده الولايات المتحدة لتطوير مقاتلة هجومية مشتركة في مشروع تبلغ كلفته 200 مليون دولار.

وأوضحت نيباك في مقابلة مع محطة إذاعية محلية أن النواب عندما يلوحون بالانسحاب من الكونسورتيوم فإنهم يريدون عقودا كبيرة يمكن أن يتم من خلالها توفير فرص عمل للمواطنين.

وأمهلت المسؤولة النرويجية الولايات المتحدة حتى شهر يونيو/حزيران القادم لكي تفي بوعودها بشأن هذه الصفقة.

ولهذا الغرض عقدت اللجنة الدفاعية النرويجية اجتماعا أمس مع ممثلين عن وزارة الدفاع الأميركية ( البنتاغون) وشركة لوكهيد مارتن في الولايات المتحدة ونقلت لهم هذه المطالب.

وكانت الحكومة النرويجية قد أوضحت أثناء توقيع العقد أنها قد تلجأ لخيار منافس آخر -وهو المقاتلة الأوروبية- عندما يحين الوقت للاستغناء عن مقاتلات إف- 16 التي تستخدمها حاليا.

وتقدر شركة لوكهيد كلفة المقاتلة الهجومية المشتركة الجديدة بـ 40 إلى 50 مليون دولار، ومن المتوقع أن يشتري البنتاغون حوالي 3000 مقاتلة، في حين لن تتخذ النرويج قرارها النهائي بشراء هذا النوع من المقاتلات قبل حلول عام 2008.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة