تايوان تدشن مقاتلات فرنسية متطورة وتتحدى الصين   
الخميس 1422/2/17 هـ - الموافق 10/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشين شوي بيان
بعث الرئيس التايواني تشين شوي بيان إشارة واضحة لبكين بأن هذه الجزيرة لن تخضع للتهديدات العسكرية الصينية المتزايدة، وذلك أثناء حفل تدشين سرب جديد من طائرات ميراج فرنسية متطورة بقاعدة شمالي الجزيرة. وأضاف شوي بيان أن الأمن الوطني يحتاج إلى قوات مسلحة قوية تحمي إرادة الوجود وتدعم التفاوض.

وأكد الرئيس التايواني أن إضافة 20 طائرة متطورة من طراز ميراج من أصل 58 يعطي بلاده قوة ردع فعالة ضد أي غزو صيني. وأشار شوي بيان إلى زيادة القدرات العسكرية الصينية وتكثيفها للأنشطة الاستطلاعية على طول الساحل التايواني، وقال إن قوات بلاده الجوية استطاعت حماية الجزيرة من دون أن تثير غضب العدو، وهي إشارة ضمنية للصين.

وحث الرئيس شوي بيان الصين على وقف تهديداتها العسكرية لهذه الجزيرة التي تعتبرها بكين إقليما صينيا متمردا وهددت مرارا بغزوه في حالة إعلانه الاستقلال. وقال شوي بيان "ليس لدينا رغبة في توسيع قدراتنا العسكرية بصورة مفرطة أو الدخول في سباق تسلح، وإنني أدعو بجدية الصين إلى وقف تهديداتها العسكرية ضدنا والسعي لانتهاج سياسة الحوار".

وتأتي تصريحات الرئيس التايواني بعد شهر من موافقة الإدارة الأميركية على أكبر صفقة سلاح للجزيرة منذ عام 1992 لقيت معارضة شديدة من الصين. وقد علقت بكين محادثات مع تايبيه عام 1999 في أعقاب تعليق للرئيس التايواني السابق أشار فيها إلى ضرورة إقامة علاقات مع الصين على أساس دولتين مستقلتين.

وكانت صفقة الطائرات الفرنسية هذه قد أثارت غضب الصين عند إعلانها عام 1993 وقامت بكين بخطوات انتقامية ضد باريس شملت إغلاق قنصليتها في جنوب البلاد وحرمان شركات فرنسية من صفقات مربحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة