أربعة قتلى في أعمال عنف جديدة بالجزائر   
الخميس 1427/6/2 هـ - الموافق 29/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:24 (مكة المكرمة)، 16:24 (غرينتش)

بوتفليقة أراد من إقرار ميثاق السلم والمصالحة وضع حد لأعمال العنف (الفرنسية- أرشيف)
لقي أربعة جزائريين مصرعهم في حادثين مختلفين في اليومين السابقين في شرق البلاد.

وأوردت الصحافة الجزائرية أن عسكريين اثنين وحارسين بلديين قتلوا خلال هجمات نسبت إلى مجموعات متشددة مسلحة.

وقال المصدر إن مسلحين هاجموا بقذيفة هاون من صنع محلي فجر الأربعاء معسكرا لقوات الأمن في ولاية سكيكدة إلى الشرق من الجزائر فقتلوا عسكريين وحارسا بلديا.

وأوضح المصدر أن حارسا بلديا آخر قتل ليل الثلاثاء في كمين نصبه متشددون مسلحون لدورية في ولاية البويرة إلى الجنوب الشرقي من الجزائر.

وأفادت التقارير الصحفية أن قوات الأمن بدأت حملة واسعة للبحث عن الجناة الذين يعتقد أنهم ينتمون إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال.

وترتفع بهذا حصيلة ضحايا أعمال العنف في البلاد إلى نحو 57 بينهم 20 عسكريا، منذ مطلع يونيو/حزيران الجاري حسب المصادر الرسمية.

وقد شهدت أعمال العنف في الجزائر تزايدا خلال الأسابيع الأخيرة رغم بدء تطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية في فبراير/شباط الماضي الذي أراد من خلاله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وضع حد لأعمال العنف التي أوقعت ما بين 150 و200 ألف قتيل منذ 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة