"جنى" تودي بأم وابنها بالأردن وتعطل المدارس والجامعات   
الأحد 1436/5/4 هـ - الموافق 22/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:26 (مكة المكرمة)، 6:26 (غرينتش)

رغم انقضاء العاصفة الثلجية "جنى" التي اجتاحت الأردن دون أن تلحق أي أضرار وخسائر بشرية على مدار الخميس والجمعة، فإن آثارها الارتدادية بقيت ماثلة، حيث لقيت أم وابنها، يوم السبت، مصرعهما بمحافظة الطفيلة (200 كلم جنوبي عمان) بينما قررت السلطات تعطيل جميع المدارس ومعظم الجامعات اليوم الأحد.

وقالت مديرية الدفاع المدني إن المرأة تبلغ من العمر (48 عاما) وابنها (26 عاما) وقد لقيا مصرعهما نتيجة انهيار جدار خرساني مُسلح بطول ثلاثين مترا على حظيرة أغنام بمنطقة وادي زيد بالطفيلة، جراء تراكم مياه الأمطار والثلوج.

وأضاف المديرية أن قوات الدفاع المدني تمكنت من إنقاذ الابن الثاني للمرأة وعمره (16 عاماً) بعد أن عملت على فتح أنفاق للوصول للأشخاص من تحت السور المنهار.

وأوضحت أن كوادر الدفاع المدني تمكنوا من إخراج الابن الثاني بعد عملية البحث عن المحاصرين الآخرين أسفل السور المنهار بعمل الأنفاق والخنادق حتى تمكن فريق البحث من الوصول لشخصين (أم وابنها). لكن تبين أنهما فارقا الحياة متأثرين بجراحهما نتيجة انهيار السور عليهما.

وحول تفاصيل الواقعة، قال سكان محليون إن كوادر الدفاع المدني استمروا في عملية الإنقاذ مدة تقترب من 14 ساعة يوم السبت، إلا أنهم وجدوا الأم وابنها فارقا الحياة، في حين تم العثور على أحد أبنائها على قيد الحياة.

وأضاف السكان أن الأم وابنيها أرادوا بعد توقف تساقط الثلوج إطعام الأغنام في الحظيرة القريبة من منزلهم، فانهارت عليهم الثلوج من الجدار الأسمنتي الذي تهاوى نتيجة ثقل الثلوج الملاصقة به.

وفي تأثيرات غير مباشرة للعاصفة "جنى" أعلنت مديرية الدفاع المدني بمدينة الزرقاء (40 كلم شرقي عمان) وفاة رجل وزوجته إثر استنشاقهما للغاز المنبعث من المدفأة.

وكانت العاصفة الثلجية تسببت بشل مظاهر الحركة بمختلف المناطق الأردنية يوم الجمعة، وسبقها إعلان الحكومة تعطيل الدوائر والمؤسسات الحكومية الخميس، وتأخير بدء الدوام ساعتين السبت، وتقرر تعطيل جميع المدارس الحكومية والخاصة ومعظم الجامعات اليوم بسبب الظروف الجوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة