قلق أميركي من عجز الجيش المصري   
الجمعة 1432/3/16 هـ - الموافق 18/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:09 (مكة المكرمة)، 13:09 (غرينتش)

جدول الجيش المصري الحافل بالمهام قد يعرقل الإيفاء بمختلف التعهدات (الأوروبية-أرشيف)

أعربت الإدارة الأميركية عن خشيتها من أن تعجز خطط الجيش المصري عن الإيفاء بتحقيق الديمقراطية، ودعت القادة الجدد سرا إلى الارتقاء بحجم التعهدات التي تبنوها لدى سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن المسؤولين الأميركيين قلقون من أن تفشل قيادة الجيش المصري في رفع قانون الطوارئ المفروض منذ أمد طويل، الذي يمنح السلطات حق الاعتقال دون توجيه تهم، والحق في تقييد حرية التعبير والتجمع.

وقد لفتت الإدارة الأميركية إلى أن العديد من المسؤولين المدنيين في حكومة مبارك ما زالوا يشغلون مناصبهم، رغم أن الجيش أعلن عزمه طردهم من الحكومة.

كما يخشى المسؤولون الأميركيون من أن جدول الجيش الحافل بالمهام لإجراء التعديلات الدستورية والانتخابات، قد لا يتيح المجال أمام الحركة الديمقراطية الوليدة في البلاد لتنظيم أحزاب سياسية وبناء حكومة مدنية قوية.

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قال إنه يعتزم نقلا سريعا للسلطة إلى الحكم المدني، وأقدم على حل البرلمان وشكل لجنة لصياغة تعديلات الدستور خلال أقل من أسبوعين.

وتشير لوس أنجلوس تايمز إلى أن حركة الاحتجاجات المصرية تبدو هي الأخرى قلقة من اتساع سلطات الجيش، رغم أن عددا من الحقوقيين وشخصيات معارضة قالوا إن إجراءات الجيش حققت أماني الحركة الاحتجاجية التي أطاحت بمبارك.

"
بعض مستشاري البيت الأبيض -مثل ستيفين ماكنيرني- قالوا إن نشطاء حقوقيين وجماعات غير حكومية يبدون حذرهم من نوايا الجيش
"
وحسب مسؤول في الإدارة الأميركية –اشترط عدم الكشف عن اسمه- فإن واشنطن أجرت اتصالات عبر القنوات العسكرية والدبلوماسية لممارسة ضغوط وصفت بالودية، لضمان عدم فقد الزخم في الانتقال إلى أجواء أوسع من الديمقراطية.

وقال المسؤول إن الهدف هو إجراء تغييرات لا يمكن التراجع عنها، وهو ما يعكس الكلمات التي أطلقها الرئيس باراك أوباما عقب تسلم الجيش زمام الأمور في البلاد.

غير أن بعض مستشاري البيت الأبيض -مثل ستيفين ماكنيرني- قالوا إن نشطاء حقوقيين وجماعات غير حكومية يبدون حذرهم من نوايا الجيش.

ويقول ماكنيرني -الذي كان مستشارا غير رسمي للبيت الأبيض خلال الأزمة- إن بعض الجماعات الشاكّة، أضحت أكثر شكا، مشيرا إلى أن المسؤولين في الإدارة الأميركية يشعرون بالارتياح تجاه الخطوات التي اتخذها الجيش المصري، ويريدون دعمها بشكل علني، ولكن "ما زالت لديهم مخاوف".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة