النتائج الأولى لاستفتاء إيرلندا في صالح معاهدة نيس   
الأحد 1423/8/13 هـ - الموافق 20/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء الأيرلندي بيرتي أهيرن يدلي بصوته في الاستفتاء على معاهدة نيس في دبلن

أفادت النتائج الرسمية أن الجبهة المؤيدة في الاستفتاء الذي أجري في إيرلندا السبت حول التصديق على معاهدة نيس قد فازت في الدوائر السبع حيث نظم تصويت إلكتروني.

وقد صوتت اثنتان فقط من هذه الدوائر لمصلحة المعاهدة خلال الاستفتاء الأول في يونيو/ حزيران 2001 الذي رفض المعاهدة بـ54% من الأصوات. وأظهرت هذه النتائج الأولى فوزا لا بأس به أو واضحا جدا لـ"نعم" التي بلغت 73,3% في دون لاغوير في مقابل 53,58% العام الماضي.

وفي دائرة شمال دبلن التي اقتربت نتائجها كثيرا في 2001 من النتائج الوطنية النهائية, صوت 66,4% من الناخبين لمصلحة المعاهدة، في حين صوت 33.5% ضد المعاهدة. وفي العام الماضي, كانت نسبة المعارضين حوالي 52%.

وهذه الدائرة هي معقل تريفور سارجنت زعيم الخضر الحزب الوحيد مع الشين فين الذي دعا إلى التصويت ضد المعاهدة. ولن تعرف النتائج النهائية قبل مساء اليوم الأحد حيث سيبدأ الفرز اليدوي للدوائر الـ35 الأخرى.

من ناحية أخرى توقعت نائبة رئيس الوزراء الإيرلندية ماري هارني التصديق بنسبة 60% على المعاهدة. وقالت هارني "أعتقد أن التصويت الذي أجري هذا المساء (السبت) في دبلن يمثل عينة مهمة من التصويت على الصعيد الوطني". وأضافت "أتوقع أن تحصل "نعم" لمعاهدة نيس على 60%" من النتائج النهائية. وقد اعترف جاستن باريت الذي قاد "حملة لا لمعاهدة نيس" بفشل فريقه تقريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة