المقاتلون الهوتو يقصفون مدينة رئيسية في بوروندي   
الأحد 1423/8/28 هـ - الموافق 3/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعرضت مدينة غيتيغا ثاني كبرى مدن بوروندي إلى قصف بقذائف الهاون قبل فجر اليوم بحسب شهود عيان ومسؤولين محليين، وألقيت باللائمة في هذا القصف على المقاتلين الهوتو الذين يشاركون حاليا في محادثات لوقف إطلاق النار مع الحكومة.

وقال حاكم إقليم غيتيغا إن مقاتلي قوات الدفاع عن الديمقراطية تجمعوا جنوب شرق المدينة وأمطروها بـ 13 قذيفة هاون، مشيرا إلى أن الهجوم استمر لساعتين. وأوضح أن قذيفتين سقطتا في مدرسة دون أن تسفرا عن وقوع إصابات.

وأعلنت قوات الدفاع عن الديمقراطية التي تشارك في المحادثات الجارية في دار السلام بتنزانيا مع حكومة بوجمبورا منذ يوم الثلاثاء الماضي أنها ستراقب هدنة من جانب واحد اعتبارا من الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقتل مدنيان في هجوم على مدينة غيتيغا شنه المقاتلون الهوتو في السابع من سبتمبر/ أيلول الماضي. يشار إلى أنه ومنذ يوليو/ تموز تعاني هذه المدينة من هجمات بمدافع الهاون.

وكانت قمة للقادة الأفارقة عقدت الشهر الماضي لمناقشة الحرب الدائرة في بوروندي قد أمهلت المقاتلين مهلة 30 يوما للوصول إلى وقف لإطلاق النار أو اتخاذ إجراء ضدهم لم يحدد. وأعلن في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي عن تشكيل حكومة جديدة في بوروندي تقتسم السلطة وتضم الهوتو والتوتسي، وكان الهدف منها الخروج بالبلاد من دائرة الصراع العرقي.

وقد تم إعلان هذه الحكومة بعد خطة سلام تقدم بها رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا إلا أن المقاتلين رفضوا الحكومة الجديدة قائلين إنهم لم يشتركوا في المحادثات التي أدت إلى تشكيلها وإن القوة الحقيقية في البلاد تقع في قبضة الجيش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة