واحد يتوقع توجيه اتهام لأطباء شككوا بحالته الصحية   
الاثنين 21/2/1422 هـ - الموافق 14/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الرحمن واحد
قال الرئيس الإندونيسي عبدالرحمن واحد إنه يتوقع قيام الشرطة باتهام أربعة أطباء قدموا تقريرا سلبيا عن صحته للبرلمان بالافتراء وتشويه السمعة. في هذه الأثناء لقي أربعة مصرعهم برصاص مسلحين في جزر الملوك وسط تصاعد التوتر مجددا في الإقليم.

فقد أبلغ واحد صحيفة (كوران تيمبو) المحلية أنه لن يحرك دعوى ضد الأطباء الأربعة، وأنه سيدع السلطات تقوم بذلك. وكان الأطباء وبينهم طبيب الأمراض العصبية سوهاركو كاسران قد ذكروا في التقرير الذي قدموه إلى رئيس البرلمان علي أكبر تانجونغ أن واحد غير لائق صحيا ونفسيا وعقليا لقيادة البلاد.

وأبلغ كاسران صحيفة (كوران تيمبو) أن تشخيص حالة الرئيس جاء وفقا "لتحاليل علمية بحتة". ويأتي هذا التقرير ضمن سعي البرلمان لعزل واحد بعد توجيه توبيخين له بسبب اتهامه في فضيحتي فساد ما يمهد الطريق للإطاحة به، في حين يرفض الرئيس الرد على التوبيخين ولوح أخيرا بحل المجلس.

وقد وصل واحد إلى تايلند في زيارة تستغرق يوما يجري أثناءها محادثات مع رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا. وقال السكرتير الشخصي لتاكسين إن المحادثات ستتطرق لتوقيع اتفاقيات حول الاقتصاد والنفط إضافة إلى الأسماك والمطاط. وأفاد مراقبون أنه من المتوقع أن تتطرق المحادثات لقضية تهريب أسلحة للجماعات الانفصالية في إندونيسيا عن طريق تايلند.

وكان تاكسين قد أمر يوم الجمعة الماضي بإجراء تحقيق في شحنة أسلحة تم ضبطها قبل توجهها إلى إقليم آتشه المضطرب.

عودة العنف لجزر الملوك

الشرطة الإندونيسية تنتشر في شوارع أمبون للسيطرة على أعمال العنف (أرشيف)

من ناحية أخرى أفاد شهود عيان أن ستة مسلحين أطلقوا الرصاص على ركاب داخل قارب في ميناء أمبون الذي يقع على مسافة 2600 كلم شمال شرقي العاصمة الإندونيسية جاكرتا مما أسفر عن مصرع أربعة مسيحيين.

وجاء الحادث عقب اعتقال الشرطة لاثنين من قادة المسلمين والمسيحيين في إقليم جزر الملوك، مما زاد التوتر مجددا في الإقليم المضطرب.

ويشهد الإقليم على فترات متقاربة أحداث عنف دامية بين المسلمين والمسيحيين أدت إلى مصرع نحو خمسة آلاف شخص منذ يناير/ كانون الثاني 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة