البوليساريو تستأنف عملياتها العسكرية الشهر المقبل   
السبت 1421/9/28 هـ - الموافق 23/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد عبد العزيز زعيم البوليساريو
أعلنت جبهة البوليساريو أنها ستستأنف عملياتها العسكرية بما أسمته دفاعا مشروعا عن النفس في السابع من شهر يناير/ كانون الثاني المقبل، عندما يجتاز المشاركون في سباق رالي سيارات "باريس/ دكار" مناطق داخل الصحراء الغربية.

وذكر بيان صادر عن الجبهة أن اجتياز الصحراء من قبل المتسابقين يعتبر إهانة لرغبة شعب الصحراء وتحديا للأمم المتحدة، ودعما لما أسمته الاستعمار المغربي وخرقا لوقف إطلاق النار المطبق منذ السادس من شهر سبتمبر/ أيلول عام 1991.

وحمل البيان المغرب مسؤولية خرق وقف إطلاق النار, وأكد أن الجبهة ستصبح في حل من تعهداتها تجاه الهدنة المطبقة في حال اجتياز المتسابقين حدود الصحراء الغربية.

وسيعبر المشاركون في سباق رالي باريس/ دكار الثالث والعشرين حدود الصحراء في المرحلة السابعة من السباق يوم السابع من يناير/ كانون الثاني المقبل.

وينطلق السباق من باريس في الأول من يناير/ كانون الثاني وينتهي في العاصمة السنغالية دكار في 21 من الشهر نفسه مرورا بإسبانيا والمغرب وموريتانيا ومالي.

يذكر أن السباق كان قد انحرف عن مساره العام الماضي لأسباب وصفها المنظمون بأنها "تهديدات إرهابية".

يذكر أن الصحراء الغربية مستعمرة إسبانية ضمت عام 1975 إلى المغرب، ويعيش فيها نحو ثلاثمائة ألف نسمة على رقعة تبلغ مساحتها 266 ألف كلم مربع.

وكان القتال بين القوات المغربية وجبهة البوليساريو التي تتمتع بدعم جزائري قد اندلع عام 1975 واستمر حتى عام 1990.

وقد أعلنت جبهة البوليساريو في وقت مبكر من النزاع إنشاء جمهورية الصحراء العربية الديمقراطية، لكن هذه الجمهورية لم تلق اعترافا من الأمم المتحدة، واعترفت بها بعض الدول الأفريقية.

وتسعى الأمم المتحدة لإجراء استفتاء حول مستقبل الصحراء الغربية، وهو استفتاء يؤجل منذ يناير/ كانون الثاني عام 1992 بسبب خلافات على قائمة الذين سيشملهم الاستفتاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة