عرفات يوقع قانونا يعلن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية   
السبت 1423/7/29 هـ - الموافق 5/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشييع جثمان الفتى عمار رجب الذي استشهد في نابلس بالضفة الغربية
ــــــــــــــــــــ

التشريعي يبحث الأحد قانون الكونغرس الأميركي بشأن القدس ويدرس طلب عرفات إمهاله أسبوعين إضافيين لتشكيل حكومة جديدة
ــــــــــــــــــــ

شارون يزور واشنطن منتصف الشهر ليبحث مع بوش الأوضاع الفلسطينية في ظل الأزمة العراقية
ــــــــــــــــــــ

الوزير الإسرائيلي دان ميريدور: من الأفضل أن نبدأ حسم المسألة الفلسطينية قبل أن يأتوا إلينا بمقترحات غير مريحة بعد التعامل مع العراق
ــــــــــــــــــــ

أعلن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع أن عرفات وقع قانونا يعتبر القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المقبلة ويجعل القانون القدس أيضا مركزا للسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية للدولة الفلسطينية المستقلة.

عضوان في المجلس التشريعي الفلسطيني يجلسان في القاعة الخاوية بسبب الحصار الإسرائيلي (أرشيف)

وقال قريع إن الرئيس الفلسطيني اتخذ هذا القرار "بسبب استمرار العدوان الإسرائيلي وردا على قرار الكونغرس" الأميركي الأخير الذي اعتبر القدس عاصمة إسرائيل.

وستجتمع لجنة المتابعة التابعة للجامعة العربية الثلاثاء في القاهرة على مستوى المندوبين لدى الجامعة لدرس قرار الكونغرس الأميركي. وتضم لجنة المتابعة المنبثقة عن القمة العربية التي عقدت في بيروت في مارس/آذار الماضي 10 بلدان إضافة إلى السلطة الفلسطينية والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

ومن المقرر أن يجتمع المجلس التشريعي الفلسطيني غدا الأحد في رام الله بالضفة الغربية لبحث القانون الذي أقره الكونغرس الأميركي، كما يبحث النواب أيضا في طلب الرئيس الفلسطيني مهلة أسبوعين إضافيين لتشكيل حكومة جديدة. وقبل الاجتماع أكد عرفات في تصريحات صحفية أنه يريد تنفيذ إصلاحات حتى ولو أدى ذلك إلى تقليص سلطاته.

تحركات سياسية
ياسر عرفات يستقبل خافيير سولانا في رام الله (أرشيف)
من جهة أخرى أعلن الممثل الأعلى في الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمن المشترك خافيير سولانا -الذي يتوجه غدا الأحد إلى الشرق الأوسط- أنه سيحث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على تشكيل "حكومة فاعلة".

وقال سولانا للصحافيين على هامش اجتماع غير رسمي لوزراء الدفاع في الاتحاد الأوروبي في كريت في اليونان إنه "في الوقت الحالي, ليس هنالك حكومة كلما كان تشكيل حكومة فعلية أبكر يتحمل فيها كل وزير مسؤوليات واضحة, كلما كان الوضع أفضل".
وأضاف أن منصب رئيس الوزراء مهم للغاية "لأنه هو الذي سيتحمل المسؤولية أمام المجلس التشريعي". وأشار إلى أنه يتوجه إلى المنطقة "مزودا بدعم معلن" من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي أكد أنه يرغب في أن تستأنف المفاوضات بشأن الوضع النهائي قبل نهاية العام".

وكان مصدر أوروبي أعلن الجمعة أن زيارة سولانا تشكل "رسالة التزام من الاتحاد للتوصل إلى تسوية للأزمة في الشرق الأوسط في وقت تتوجه فيه كل الأنظار إلى العراق".

وفي سياق ذي صلة أعلن في إسرائيل والولايات المتحدة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون سيزور واشنطن في منتصف الشهر الجاري للاجتماع بالرئيس الأميركي جورج بوش. وأفادت مصادر سياسية أن بوش وشارون سيبحثان الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وتطورات أزمة العراق.

وقال الوزير الإسرائيلي (بدون حقيبة) دان ميريدور من حزب ليكود لراديو إسرائيل إنه يجب على الحكومة أن تمضي قدما في مبادرة سلام قبل أن تشن الولايات المتحدة هجوما على العراق. وأوضح "من الأفضل أن نبدأ على أن ننتظر إلى ما بعد العراق عندما يأتون إلينا بمقترحات غير مريحة".

جريح فلسطيني في الثانية عشرة من عمره
تطورات ميدانية
وعلى الصعيد الميداني أفاد مصدر طبي فلسطيني أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح -أحدهم في حال الخطر- بنيران الجنود الإسرائيليين السبت في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية. وأوضح المصدر أن عيسى حمارشي (51 عاما) أصيب برصاصة في رأسه ووصفت جراحه بأنها "خطرة".

وكان الفلسطيني على متن سيارته عندما أطلق الجنود الإسرائيليون نيران أسلحتهم الرشاشة عليه من على متن دبابة. وتم نقل المصاب بواسطة سيارة إسعاف إلى مستشفى العفولة شمالي تل أبيب.

وكان الفتى محمد علي زيد (15 عاما) قد استشهد في وقت سابق عندما أطلقت عليه دورية إسرائيلية النار فأصابته وأعاقت وصول سيارات الإسعاف إليه، إثر مواجهات في مدينة جنين.

وفي مخيم بيت عين الماء قرب نابلس استشهد الفتى عمار رجب (15 عاما) بعدما أطلق جنود الاحتلال طلقات عشوائية أصابته. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الشهيد كان ضمن مجموعة من الشبان تحدوا منع التجول وقاموا برشق جنود إسرائيليين كانوا في سيارة جيب بالحجارة, فرد الجنود بإطلاق النار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة