اتصالات فلسطينية مع المعارضة لتحييد مخيمات سوريا   
الخميس 1434/9/25 هـ - الموافق 1/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)
آثار غارات جوية على مخيم اليرموك بدمشق (الجزيرة-أرشيف)

أعلن مسؤول فلسطيني الخميس عن اتصالات مكثفة تجريها منظمة التحرير مع أطراف المعارضة  السورية بغرض إنجاح مبادرة لتحييد المخيمات الفلسطينية.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني إن المبادرة التي قدمتها المنظمة حظيت بموافقة من النظام السوري، وتنتظر موقفا مماثلا من أطراف المعارضة.

وذكر أن اتصالات ميدانية مكثفة تجرى مع مختلف أطراف المعارضة بغرض ضمان إنجاح المبادرة، لكنه أقر بأن الاستجابة لا تزال ضعيفة "بسبب افتقاد المعارضة لمرجعية موحدة".

وأضاف أن هدف المبادرة والجهود الفلسطينية هو إبقاء المخيمات الفلسطينية مناطق آمنة وخالية من السلاح والمسلحين عبر خطوات عملية ملموسة لترجمة الموقف السياسي الفلسطيني القائم على الحياد من الشؤون العربية.

وأشار إلى أنه تم التفاهم على تشكيل لجنة ميدانية مع النظام السوري لمتابعة تنفيذ مبادرة تحييد المخيمات الفلسطينية، وهي بانتظار أن تتم الموافقة عليها من أطراف المعارضة.

مجدلاني: هدف المبادرة إبقاء المخيمات مناطق آمنة وخالية من السلاح والمسلحين عبر خطوات ملموسة (الجزيرة-أرشيف)

وتؤكد المبادرة على عدم الزج بالفلسطينيين والمخيمات الفلسطينية في تطورات أزمة سوريا من خلال تحييدها والحفاظ على المخيمات بيئة آمنة تحتضن سكانها من فلسطينيين وسوريين خالية من السلاح والمسلحين.

وتؤكد المبادرة على ضرورة تسوية أوضاع المعتقلين من أبناء المخيمات الذين لم يثبت تورطهم في الأحداث والمتابعة والتنسيق المشترك في إطار تنفيذ عناصر المبادرة بما يكفل إزالة كافة العقبات أمام تنفيذها، وتوفير كل متطلبات نجاحها.

وقال مجدلاني إن المباحثات مع النظام والمعارضة أفضت إلى إدخال بعض التعديلات التي قدمتها منظمة التحرير بما يتلاءم مع الوضع السوري مع التركيز على الجوهر القاضي بتحييد الفلسطينيين في المخيمات.

وترصد إحصائيات فلسطينية مقتل أكثر من 1300 لاجئ فلسطيني في سوريا منذ بدء الاحتجاجات في مارس/آذار 2011.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 250 ألف لاجئ فلسطيني من أصل نصف مليون يقيمون في مخيمات في سوريا نزحوا بفعل النزاع السوري.

وسبق أن أجرى وفد رسمي من منظمة التحرير ضم في عضويته مجدلاني أربع زيارات إلى سوريا في الشهور الأخيرة بغرض التوصل إلى اتفاق مع النظام والمعارضة السورية لتحييد المخيمات الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة