دعوات لاستقالة الحكومة البنغالية بعد وفاة سجناء   
الاثنين 1423/8/29 هـ - الموافق 4/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خالدة ضياء
اعترفت السلطات البنغالية بوفاة 13 سجينا على الأقل أثناء احتجازهم في إطار عملية لمكافحة الجريمة يقوم بها الجيش منذ الشهر الماضي, في وقت دعا فيه أبرز حزب معارض حكومة رئيسة الوزراء خالدة ضياء إلى الاستقالة.

فقد أعلن مسؤول في وزارة الداخلية اليوم وفاة شخص اعتقلوا في مدينة هابيغانغ بشمال شرق البلاد في إطار هذه العملية المثيرة للجدل، مما يرفع عدد المتوفين قيد الاعتقال الذين اعترفت بهم الحكومة إلى 13 شخصا منذ أن أطلقت رئيسة الوزراء هذه العملية يوم 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وتقول السلطات إن هذه الوفيات ناجمة عن أزمات قلبية، في حين تحدثت الصحافة ومنظمات حقوقية عن حصيلة أخرى تمثلت في 17 حالة, ونددت بأعمال التعذيب.

من جهتها دعت زعيمة حزب رابطة عوامي المعارض الشيخة حسينة واجد الحكومة إلى الاستقالة بسبب ما أسمته "انتهاكات فاضحة" لحقوق الإنسان. وقالت أمام تجمع سياسي مساء أمس إن "حكومة مخالفة للدستور وتنتهك حقوق الإنسان ليس لها أي حق في البقاء في السلطة"، مضيفة قولها "ارحلوا بكرامة قبل أن يطيح بكم الشعب".

ويؤكد حزب الرابطة أن الحكومة تسعى إلى مهاجمة المعارضين بحجة مكافحة الجريمة المنتشرة في البلاد. وعبرت منظمة العفو الدولية والولايات المتحدة عن قلقهما إزاء الاتهامات الموجهة لبنغلاديش بانتهاك حقوق الإنسان, ودعتا الحكومة إلى وضع حد لها وفتح تحقيقات حول سلسلة الوفيات قيد الحجز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة