دعوات فلسطينية لتفعيل قضية الأسرى   
الأحد 1433/6/15 هـ - الموافق 6/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:17 (مكة المكرمة)، 11:17 (غرينتش)
تضامن شعبي عربي مع قضية الأسرى ينتظر تحركا عربيا رسميا لتفعيل قضيتهم
 دعت السلطة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماسجامعة الدول العربية إلى تفعيل قضية الأسرى دوليا سعيا للضغط على إسرائيل لوقف إجراءاتها في حقهم.

وقبيل الاجتماع الطارئ الذي تعقده الجامعة اليوم في القاهرة لبحث تطورات قضية الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل طالبت الكتلة البرلمانية لحركة حماس الجامعة العربية بـ"ضرورة سرعة التحرك الجاد والعاجل نصرة للأسرى في السجون الإسرائيلية والوقوف على معاناتهم وآلامهم وعذاباتهم بوقفة عربية جادة وقوية".

ودعت الكتلة في بيان لها الجامعة العربية إلى اتخاذ خطوات عملية داعمة ومساندة للأسرى ولقضيتهم العادلة والمساهمة الفاعلة للتخفيف من معاناتهم ووضع كل الجهات والمنظمات العربية والدولية أمام مسؤولياتها.

وشددت الكتلة على أن الجامعة العربية وكل المؤسسات الحقوقية العربية والدولية ينبغي أن تلعب دورا بارزا لتحريك قضية الأسرى في المحافل الدولية، وأن تطلق حملة دولية فعالة تشعر فيها العالم بحجم الألم والمعاناة التي يواجهها الأسرى "مستعينة بإمكانياتها ووسائلها التي تمنحها سهولة الحركة والوصول إلى مختلف الأوساط والمحافل الدولية".

"
رياض المالكي: اجتماع الجامعة يأتي بناء على طلب فلسطيني وسيبحث الخروج بتصور وخارطة طريق تتضمن خطط عمل للتحرك العربي بكل مستوياته لدعم قضية الأسرى

تقرير
من جهته قال وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن اجتماع الجامعة يأتي "بناء على طلب فلسطيني وسيبحث الخروج بتصور وخارطة طريق تتضمن خطط عمل للتحرك ليس الفلسطيني وإنما العربي بكل مستوياته لدعم قضية الأسرى".

وذكر المالكي أن السلطة الفلسطينية ستقدم للمجتمعين تقريرا شاملا بشأن أوضاع الأسرى والظروف التي دفعت المئات منهم إلى خوض إضراب مفتوح عن الطعام بما في ذلك الخطوات الواجب اتخاذها لدعم هذه الخطوة وتفعيل ملفهم دوليا.

وتوقع المالكي أن يقر اجتماع القاهرة على مستوى المندوبين الدائمين لدى الجامعة العربية وضع آلية تحرك مستقبلية مرتبطة بسقف زمني ومحددة بالمهام والغايات المطلوب تحقيقها على كل المستويات بما فيها إمكانية طرح قضية الأسرى على الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وغيرها من المؤسسات الدولية.

يذكر أن نحو 1500 أسير فلسطيني من أصل 4700 بدؤوا إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 17 أبريل/نيسان الماضي بعد خطوات فردية مماثلة لنحو 20 منهم للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم وإلغاء سياستي الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي.

رفض
على الجانب الآخر ذكرت تقارير صحفية اليوم الأحد أن المحكمة المركزية الإسرائيلية رفضت أمس طلب الأسير الإداري الفلسطيني بلال دياب بالسماح لوالدته بزيارته وأن يخضع لفحص تجريه طبيبة مستقلة من خارج سلطة السجون الإسرائيلية.

وأوضحت صحيفة هآرتس أن رابطة أطباء لحقوق الإنسان الإسرائيلية قدمت طلبا مستعجلا إلى المحكمة المركزية باسم الأسير دياب الذي يضرب عن الطعام منذ 69 يوما ويرقد في مستشفى أساف هروفيه في القدس منذ الخميس الماضي بعد أن أغمي عليه خلال جلسة محكمة.

وأضافت الصحيفة أن أطباء لحقوق الإنسان قالت في طلبها إن هدف زيارة والدة الأسير والطبيبة المستقلة هو إقناع دياب بالحصول على علاج طبي من شأنه أن يمنع تدهور حالته الصحية أو وفاته.

ووفقا للصحيفة فإن دياب يرقد في المستشفى وهو مقيد بثلاثة من أطرافه وقد رفض المستشفى طلبا تقدمت به رابطة أطباء لحقوق الإنسان بإزالة القيود عنه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة