"زيتونة" تواصل الإبحار إلى غزة رغم تقلبات البحر   
الأربعاء 1437/12/26 هـ - الموافق 28/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:58 (مكة المكرمة)، 17:58 (غرينتش)

أكدت اللجنة الدولية لكسر حصار غزة اليوم الأربعاء أن سفينة "زيتونة" التي تحمل ناشطات ما زالت تبحر باتجاه القطاع رغم ظروف الطقس التي واجهتها الليلة الماضية.

وقالت اللجنة إنها تتواصل باستمرار مع قائدة السفينة التي أكدت بدورها أن معنويات المشارِكات عالية.

وقالت مراسلة الجزيرة المرافقة السفينة مينا حربلو إن المشاركات أبدين سعادتهن بالرحلة من أجل تقديم شيء لنساء غزة ولو رمزيا.

وأشارت إلى أن بعض الناشطات أُصبن بدوار البحر، لكنهن أبدين إصرارا على المواصلة رغم تقلبات البحر.

وقالت إحدى الناشطات إن ما يتعرضن له في البحر لا يمثل شيئا إذا قورن بما تتعرض له النساء في غزة تحت الحصار الإسرائيلي.

وكانت السفينة وصلت قبل أيام جزيرة صقلية الإيطالية، وهي المحطة الأخيرة قبل التوجه نحو غزة، وأبحرت أمس الثلاثاء من ميناء ميسينا وعلى متنها 11 ناشطة دولية.

وتقول المتضامنات إن رحلتهن محاولة رمزية لكسر حصار خانق يزيد من معاناة سكان القطاع، ولا سيما المرأة. ومن المتوقع أن تستغرق الرحلة بين ثمانية وعشرة أيام حتى تصل غزة.

يشار إلى أن هذه الرحلة التي تستهدف كسر الحصار المفروض على غزة منذ عشر سنوات، تنطلق تحت راية التحالف الدولي لأسطول "الحرية 4".

ويذكر أن إسرائيل تصدت في السابق لسفن تقل ناشطين دوليين، ومنعتها من الوصول إلى غزة.

وفي 2010 قتل جنود البحرية الإسرائيلية ناشطين أتراكا كانوا على متن السفينة "مرمرة"، مما فجر أزمة بين إسرائيل وتركيا استمرت لسنوات.

وتفرض إسرائيل حصارا على سكان القطاع منذ نجاح حركة حماس في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني 2006، وشدّدته في منتصف يونيو/حزيران 2007.

وتقول الأمم المتحدة إن 80% من سكان غزة يعتمدون في معيشتهم على المعونات، مشيرة إلى أن نحو 43% من إجمالي عدد السكان -الذي يقدر بنحو مليوني نسمة- يعانون من البطالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة