هيلاري متعبة وأوباما متفائل ومشوار الرئاسية يزداد صعوبة   
الخميس 1429/5/3 هـ - الموافق 8/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)
باراك أوباما سيواجه خصما عتيدا في حال حصوله على ترشيح الديمقراطيين (الفرنسية)

بعد الانتخابات التمهيدية في ولايتي كارولينا الشمالية وإنديانا يوم أمس, يكون المترشحان الديمقراطيان لانتخابات الرئاسة الأميركية السيناتورة هيلاري كلينتون والسيناتور باراك أوباما قد قطعا شوطا طويلا من الطريق نحو البيت الأبيض.
 
غير أن طول مشوار الانتخابات التمهيدية أتعب هيلاري كلينتون, وخاصة بعد فوز خصمها أوباما بفارق كبير في كارولينا الشمالية، رغم فوزها عليه بفارق ضئيل في إنديانا.
 
فقد حقق أوباما فوزا واضحا في كارولينا الشمالية (57% مقابل 43% لكلينتون), بينما لا يمكن لهيلاري كلينتون أن تعتد بانتصار كبير في إنديانا حيث فازت بفارق 22 ألف صوت على خصمها أي 51% من الأصوات، حسب النتائج النهائية.
 
ومع هذا التعب تصر سيدة أميركا الأولى السابقة على السير بسرعة قصوى نحو البيت الأبيض. وأعادت كلينتون تعريف الحد الذي يجب أن تصل إليه للحصول على ترشيح  الديمقراطيين، موضحة أنها بحاجة إلى تأييد 2209 مندوبين وليس 2025 مندوبا وهو الرقم المقبول عادة.
 
طول المشوار أتعب هيلاري كلينتون (الفرنسية)
وركزت هيلاري حملتها على كفاءتها وخبرتها، لمواجهة ما يتمتع به أوباما من شباب وحضور قوي وجذاب.

أوباما من جانبه عزز بفوزه في كارولينا الشمالية موقعه  كمرشح مرجح للحزب الديمقراطي, لكن معركته الطاحنة مع هيلاري تجعله في وضع هش في حال مواجهته المرشح الجمهوري جون ماكين في الاقتراع الرئاسي.
 
ويرى مراقبون أن أوباما وخلال رحلته الطويلة ليصبح أول رئيس أسود للولايات المتحدة، تحول من نجم سياسي قادر على جذب الحشود إلى نخبوي لم ينجح في إقناع البيض من الطبقة الوسطى والعمالية الذين يفضلون هيلاري كلينتون عليه.
 
الموقف الحالي
موقف المرشحين حاليا باراك أوباما وهيلاري كلينتون -حسب أرقام نشرها موقع "سياسة واضحة جدا"- هو أن أوباما حقق 1842 مندوبا, 1585 منهم عاديون و257 منهم كبار. وكلينتون حققت 1692 مندوبا, 1421 عاديون, و271 كبار.
 
وليفوز بترشيح الحزب، يحتاج المرشح الديمقراطي إلى 2025 صوتا على الأقل من أصوات 4049 مندوبا -بينهم 796 مندوبا كبيرا- يحضرون مؤتمر الحزب في كولورادو.
 
وباحتساب نتائج كل عمليات الاقتراع التي اقرتها اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي, حصل أوباما على 16261716 صوتا (أي 49.7% من الأصوات), فيما حصلت هيلاري على 15439337 صوتا (أي 47.1%).
 
الأشهر المقبلة
ويبقى أمام المترشحين هذا الشهر انتخابات تمهيدية في ولايات فرجينيا الغربية (28 مندوبا عاديا), وكنتاكي (51 مندوبا عاديا), وأوريغون (52 مندوبا عاديا). وينهيان الشهر باجتماع مجلس الأنظمة والقوانين الفرعية التابع للجنة القومية للحزب الديمقراطي لاتخاذ قرار بشأن مصير الانتخابات الملغاة في فلوريدا وميشيغان.
 
وسيشهد يونيو/حزيران انتخابات تمهيدية في بورتو ريكو (55 مندوبا), وداكوتا الجنوبية (15 مندوبا) ومونتانا (16 مندوبا). وينتهي بانعقاد المؤتمر العام للحزب الديمقراطي في مدينة دنفر بولاية كولورادو لتعيين المرشح الديمقراطي رسميا.
 
وفي سبتمبر/أيلول ينعقد مؤتمر الحزب الجمهوري العام في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا لتعيين المرشح الجمهوري رسميا. وتجرى الانتخابات الرئاسية في عموم الولايات المتحدة في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وتعلن النتائج الرسمية في 15 ديسمبر/كانون الأول. ويتولى الرئيس الرابع والأربعون مهامه الرسمية في 20 يناير/كانون الثاني 2009.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة