فيلم دانماركي يبحث التوترات مع المهاجرين المسلمين   
الأربعاء 1427/1/17 هـ - الموافق 15/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)
أنيت أوليسين ترفع جائزة الملاك الأزرق في الدورة الـ52 لمهرجان برلين (أرشيف)
ترى المخرجة الدانماركية أنيت أوليسين التي يعرض فيلمها "واحد إلى واحد" حاليا في مهرجان برلين، أن هناك صلة واضحة للفيلم مع ما يجري من توترات بين الدانماركيين والمهاجرين المسلمين.
 
وقالت المخرجة التي بدأت التصوير قبل أشهر من أزمة الرسوم "كانت مشاهدة الفيلم مرة أخرى الليلة الماضية غريبة جدا... إنني أعتقد أن هناك شعورا متوازيا بين هذا الفيلم وهذه الشخصيات وتلك الأزمة".
 
وأضافت "أعتقد أن شيئا حدث للعالم الغربي وأميركا عقب 11 سبتمبر/أيلول... وهناك فقدان مؤكد للبراءة... كنا معنيين للغاية بمعرفة كيف أثر ذلك على الناس في الشارع وكيف أثر في المجتمعات الصغيرة".
 
ويتمحور الفيلم ذو الميزانية الصغيرة الذي تقول أوليسين إنه يعالج موضوع الخوف بالأساس، حول مي (16 عاما) وصديقها شادي اللذين يمثلان نموذجا للتكامل بين الأعراق حيث ينشئان علاقة بين أسرة فلسطينية وأخرى دانماركية.
 
إلا أن التوترات تتصاعد بين الطائفتين وفي داخلهما حينما يتعرض بير شقيق مي للضرب ويدخل في غيبوبة، حيث يفترض بعض أصدقاء مي والشرطة أن المهاجمين من المهاجرين ويتنامى اعتقاد لدى شادي بأن شقيقه وراء هذا الأمر.
 
وأكدت المخرجة أن ما سببته الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم هو مجرد عرض، موضحة أن الأمر أكثر تعقيدا من مجرد رسوم كانت هي القشة الأخيرة التي قصمت ظهر البعير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة