ست ولايات أميركية ترفض استقبال لاجئين سوريين   
الثلاثاء 5/2/1437 هـ - الموافق 17/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:56 (مكة المكرمة)، 7:56 (غرينتش)

أعلنت ست ولايات أميركية أمس الاثنين رفضها استقبال لاجئين سوريين في أعقاب هجمات باريس التي وقعت الجمعة الماضية، في ظل تأكيدات البيت الأبيض على رفض الربط بين اللاجئين و"الإرهاب".

فقد أبلغت ولايات تكساس وأركنساس وإنديانا وإلينوي ولويزيانا وميشيغان، البيت الأبيض بعدم قبولها لاجئين سوريين لمخاوف أمنية.

وقال حاكم ميشيغان ريك سنايدر في بيان له "إن الولاية استقبلت في الماضي عددا كبيرا من اللاجئين، غير أن أولويتنا هي ضمان أمن سكان الولاية".

من جهته، قال حاكم تكساس غريغ أبوت في رسالته التي بعث بها إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما إن تكساس ستكون خارج برنامج توطين السوريين في الولايات المتحدة، مضيفا أنه "لا أنت (أوباما) ولا السلطات الاتحادية تستطيعون ضمان عدم مشاركة هؤلاء السوريين في أي أعمال إرهابية".

ومنذ هجمات باريس الجمعة الماضية والتي أدت إلى مقتل 129 شخصا وجرح نحو ثلاثمئة آخرين، تتعالى أصوات المرشحين الجمهوريين المطالبين بوقف تطبيق قرار أوباما استقبال عشرة آلاف لاجئ سوري خلال عام.

فقد دعا غالبية المرشحين لانتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية للسباق الرئاسي الأميركي إلى إغلاق الباب أمام استقبال لاجئين سوريين، مبررين مطلبهم بإمكانية أن يكون بين صفوف اللاجئين متسللون من تنظيم الدولة الاسلامية.

وكانت الولايات المتحدة قد تعهدت باستقبال عشرة آلاف لاجئ سوري خلال عام، كما دعا أوباما أمس الاثنين من تركيا في ختام قمة مجموعة العشرين إلى عدم الخلط بين اللاجئين و"الإرهاب"، لافتا إلى أن الذين يهربون من سوريا هم أكثر المتضررين من الإرهاب.

وقال بن رودس نائب مستشار الأمن القومي لأوباما إن بلاده لن تواجه مثل هذا الخطر، وإن عدد اللاجئين الذين سيتم استقبالهم في الولايات المتحدة محدود وإجراءات التحقق منهم "مشددة"، مضيفا أنه لا يمكن غلق الأبواب أمام هؤلاء الناس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة