مصادر دبلوماسية في باريس ترجح إرجاء قمة الفرنكوفونية   
الجمعة 1422/7/18 هـ - الموافق 5/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بطرس غالي
توقعت مصادر دبلوماسية لبنانية وفرنسية أن يتم تأجيل قمة الفرنكوفونية التي كانت مقررة في بيروت في نهاية الشهر الحالي على الأرجح حتى سبتمبر/ أيلول 2002.

وعلم من أوساط الأمين العام لمنظمة الفرنكوفونية الدولية بطرس بطرس غالي أنه سيعلن مطلع الأسبوع القادم قرارا عن إرجاء القمة أو إبقائها في موعدها.

وقالت المصادر الدبلوماسية إن عدة أسباب تدفع باتجاه تأجيل القمة وأبرزها اضطراب جدول الأعمال الدولي إثر اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول والقلق من حصول مشاركة ضعيفة إضافة إلى مسألة الأمن. وأضافت أنه حتى إذا أرجئت فإن القمة "ستعقد في كل الأحوال في لبنان".

غازي العريضي
وكان وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي قد أعلن أن "لبنان يتمنى عقد قمة الفرنكوفونية" لكنه قال إن أمانة سر الفرنكوفونية ستعلن رأيها في الأيام المقبلة بشأن موعد عقد القمة.

وقال مصدر في مكتب غالي إن "الأمين العام سيتشاور مع رؤساء دول وحكومات الأعضاء الـ55 وخلال نهاية الأسبوع، ومن المفترض إعلان قرار في مطلع الأسبوع المقبل، وسيتخذ القرار على أساس ما سيقوله رؤساء الدول والحكومات".

ورفض المصدر التحدث عن إرجاء القمة قائلا إن "إرجاء القمة أو عدم إرجائها سيتقرر بعد مشاورات داخل كل المجموعة الفرنكوفونية، لقد سمعنا وفهمنا جيدا تصريحات المسؤولين اللبنانيين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة