استخدام بحث جامعي في ملف العراق يحرج حكومة بلير   
الجمعة 1423/12/5 هـ - الموافق 7/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلير يتحدث أمام مجلس العموم بشأن العراق(أرشيف)
أقر مكتب رئيس الوزراء البريطاني بما نشرته الصحف البريطانية بأن أجزاء كبيرة من الملف الذي قدمته الحكومة البريطانية الاثنين الماضي بشأن إخفاء أسلحة الدمار الشامل في العراق، منسوخة من مقالات كتبها طالب دراسات عليا في كاليفورنيا اسمه إبراهيم المرعاشي.

وقد نسخت النصوص حرفيا حتى دون تصحيح لأخطائها اللغوية. ويرجع تاريخ المقالات إلى حرب الخليج الثانية عام 1991. وتقول الصحف البريطانية إن جزءا آخر من التقرير نُقل من مجلة(جينز إنتلجنس ريفيو)، لكن ناطقاً باسم الحكومة البريطانية دافع عن موقف الحكومة، بقوله إنها لا تدعي حقوق ملكيتها للمعلومات الواردة في التقرير، واعترف الناطق بأن التقرير اعتمد على مصادر مختلفة.

يذكر أن الطالب الذي يحمل الجنسية الأميركية اتهم الحكومة البريطانية بسرقة مجهوده الذي نشره في دراسته عن العراق في سبتمبر/أيلول الماضي وقال إنه استند في هذه الدراسة إلى معلومات تمكن من جمعها عن أجهزة الاستخبارات العراقية ووثائق حصل عليها من الأكراد شمالي العراق أثناء تمردهم عام 1991 وملفات تركها العراقيون في الكويت بعد انسحابهم.

وقال إبراهيم المرعاشي إنه كان يتوقع من الحكومة البريطانية أن تحترم القوانين التي تدين سرقة أعمال الآخرين، وعبر عن خيبة أمله الكبيرة لتصرف حكومة بلير التي أغفلت حتى ذكر إسمه.

وكان وزير الخارجية الأميريكي كولن باول قد أشار في تقريره أمام مجلس الأمن إلى المعلومات التي وردت في التقرير البريطاني، وأشاد بدقته وإتقانه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة