مقتل تسعة جنود وجرح آخرين بمعارك بليبيا   
الأربعاء 30/3/1436 هـ - الموافق 21/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)

قتل تسعة جنود وأُصيب آخرون في اشتباكات متفرقة بين الفصائل المتناحرة في شرق ليبيا وغربها خلال اليومين الأخيرين.

ففي غرب ليبيا، لقي جنديان مصرعهما وأُصيب آخرون في اشتباكات بين قوات فجر ليبيا وما يسمى جيش القبائل وكتائب القعقاع والصواعق في غرب ليبيا خلال اليومين الماضيين.

وفي مدينة بنغازي شرقي البلاد، قُتل سبعة جنود وجُرح آخرون في اشتباكات بين مجلس ثوار بنغازي وقوات اللواء خليفة حفتر.

تأتي هذه التطورات وسط دعوات لمختلف الأطراف لوقف إطلاق النار، ومواصلة الحوار من أجل إيجاد تسوية سلمية للأزمة في البلاد.

وظلت جبهة القتال بقاعدة الوطية الجوية تشهد منذ أيام اشتباكات متقطعة بين قوات فجر ليبيا وجيش القبائل الموالي لحفتر، في وقت ينادي فيه السياسيون بضرورة مواصلة الحوار الوطني.

وتدور في تلك الجبهة عمليات كر وفر وإعادة تمركز في محاور عدة، في حين تحاول قوات فجر ليبيا محاصرة قاعدة الوطية الجوية التي تشكل موقعا إستراتيجيا لقوات حفتر غربي البلاد.

وبينما تحتدم المواجهات العسكرية، دعت الأمم المتحدة الثلاثاء الأطراف المتصارعة في الدولة الواقعة شمال أفريقيا إلى الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في إطار مفاوضات دعمتها المنظمة الدولية.

وأعلنت الفصائل المسلحة وقفا جزئيا لإطلاق النار، لكن الجبهتين المتنافستين تبادلتا الاتهامات أول أمس الاثنين بتجدد الهجمات قرب ميناء السدرة، أكبر الموانئ النفطية بالبلاد.

ودعت البعثة الأممية إلى ليبيا في بيان الأطراف إلى "النقاش والالتزام باتخاذ إجراءات ملموسة وسريعة لتعزيز الهدنة ومعالجة أي انتهاك". 

ومن الصعب صمود أي اتفاق أو هدنة في هذا البلد نتيجة الانقسامات في جانبي الصراع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة