مانديلا يساند مبيكي في مواجهة خطط الإطاحة به   
الاثنين 1422/2/6 هـ - الموافق 30/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نيلسون مانديلا
أعلن رئيس جنوب أفريقيا السابق نلسون مانديلا تأييده القوي لخليفته الرئيس الحالي ثابو مبيكي، مؤكدا أنه رجل عقلاني يمتلك رؤية ويعمل على وحدة بلاده. جاء ذلك على ما يبدو ردا على تقارير أفادت بوجود وثائق لمؤامرة تسعى للإطاحة بمبيكي. 

تأتي تصريحات مانديلا زعيم المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم السابق أثناء مشاركته كضيف شرف في حفل بالعاصمة البريطانية لندن لإحياء ذكرى مرور سبع سنوات على انتهاء الفصل العنصري بجنوب أفريقيا.

وقال الرئيس السابق أمام حشد ضم نحو 20 ألف شخص "أريد التأكيد على أن جنوب أفريقيا في أيد مخلصة، وأن المؤتمر الوطني الأفريقي لم يكن قويا مثلما هو الآن".

مانديلا قدم مبيكي إلى العالم
وقال مراقبون إن تصريحات مانديلا تعد بمثابة إلقاء بثقله السياسي والتاريخي لدعم نائبه السابق في حزب المؤتمر مبيكي.

وكانت صحيفة جوهانسبرغ صنداي تايمز قد نشرت أمس الأحد اعترافات عن المؤامرة المزعومة نسبتها إلى مسؤول موقوف بالمؤتمر الوطني الأفريقي هو جيمس نكامبول. وزعم نكامبول في اعترافاته أن هناك مؤامرة للإطاحة بمبيكي عن طريق توريطه في مؤامرة اغتيال منافسه السياسي السابق كريس هاني عام 1993.

وتحتجز الشرطة إلى جانب نكامبول ثلاثة أعضاء بارزين في المؤتمر الوطني هم سيريل راموفوزا، وطوكيو سيكسويل الذي سجن مع مانديلا من جانب سلطات الفصل العنصري، وماثيو فوزا المستشار القانوني السابق للحزب، وذلك للتحقيق معهم بشأن  المؤامرة المزعومة.

مبيكي
وأضاف نكامبول أن فوزا دعا إلى اجتماع في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي لإعداد خطة تهدف إلى تشويه سمعة مبيكي.

وكان مانديلا أعلن الأسبوع الماضي أنه سيقف إلى جانب الثلاثة، وأعرب عن تقديره واحترامه لهم، مؤكدا أنه سيظل ينظر إليهم بعين التقدير لدورهم النضالي ما لم تثبت الأدلة الملموسة ضلوعهم في مخطط التآمر المزعوم.

يشار إلى أن مبيكي أكد للتلفزيون وجود مؤامرة لتنحيته عن السلطة، وتحدث عن تورط عدد من رجال الأعمال في مؤامرة "تحوكها في الظلام عناصر تفتقد الشجاعة" لمواجهته علنا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة