البنتاغون ينفي تبني تكتيكات الجيش الإسرائيلي بالعراق   
الثلاثاء 1424/10/14 هـ - الموافق 9/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاحتلال الأميركي يستفيد من تكتيكات الجيش الإسرائيلي لقمع المقاومة العراقية بحسب مصادر أميركية (رويترز-أرشيف)
نفى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أمس الثلاثاء أن يكون مسؤولون أميركيون أجروا مشاورات مع مسؤولين في وزارة الدفاع الإسرائيلية للاستفادة من تكتيكاتهم لمواجهة أعمال المقاومة في العراق.

وأشار رمسفيلد إلى أن وزارة الدفاع الأميركية تجري العديد من الاتصالات مع مسؤولي الدفاع في العديد من دول العالم، وأنه لا يستطيع أن يستبعد وجود اتصالات مع هذا الطرف أو ذاك.

وكانت مصادر أمنية إسرائيلية قالت أمس الثلاثاء إن من بين الأساليب الإسرائيلية التي تدرسها القوات الأميركية بغية استخدامها في العراق، شن هجمات واسعة النطاق باستخدام فرق سرية من الجنود لإرباك المقاومة وعمليات الانقضاض التي يقوم بها جنود يتخفون كعرب.

وجربت إسرائيل هذه الإجراءات ونقحتها في مواجهة الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ ثلاث سنوات في الضفة الغربية وغزة وقطاع. وقد راقبت واشنطن ذلك وأوفدت أخيرا بعض كبار ضباطها للتشاور مع حليفتها الرئيسية في الشرق الأوسط.

وقال مصدر أمني إسرائيلي رفيع "الأميركيون يدركون الآن أن قواتهم ستظل في العراق لفترة طويلة وهم يعيدون تنظيمها وفقا لذلك". وأضاف أن إسرائيل تقدم المشورة بخصوص سبل التحول من الاعتماد على قوات احتلال مدرعة ثقيلة إلى قوات سريعة الحركة ذات فعالية أكبر في إخماد المقاومة في المناطق الحضرية.

وامتنعت المصادر الإسرائيلية عن التعليق بخصوص العمليات الأميركية في العراق ولكنها قالت إن الضباط الأميركيين درسوا إجراءات ثبتت فعاليتها ضد النشطاء الفلسطينيين.

وكانت العديد من وسائل الإعلام الأميركية قد أشارت إلى أن قوات خاصة أميركية في العراق تعمل بشكل وثيق مع فرق كوماندوس ووحدات استخبارات إسرائيلية في وضع خطط لمواجهة المقاومة العراقية.

وأشار مقال لدورية أسبوعية إلى أن الإدارة الأميركية والحكومة الإسرائيلية قررتا -على ما يبدو- إبقاء تعاونهما هذا سريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة