اضطرابات قلب الجنين.. غالبا طبيعية   
الاثنين 1434/7/11 هـ - الموافق 20/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)
ضربات القلب لدى الجنين تفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية (الأوروبية)

أوضحت الجمعية الألمانية للتصوير بالموجات فوق الصوتية أن كثيرا من الأجنة يعاني من اضطرابات نظم القلب الناتجة عن زيادة سرعة ضربات القلب أو تباطئها بشكل شديد، إلا أنها قالت إن معظم هذه الاضطرابات طبيعية ولا تلحق الضرر بالجنين.

وتشير الجمعية -التي تتخذ من مدينة بون الألمانية مقرا لها- إلى أن أغلب هذه الاضطرابات لا تمثل أية خطورة على الجنين، لأن نسبة 90% منها تندرج ضمن الاضطرابات الناتجة عن زيادة معدلات ضربات القلب، التي لا تؤثر سلبا على صحة الجنين.

وأضافت الجمعية أن الأجنة غالبا ما يصابون بدءا من الأسبوع الـ36 للحمل بزيادة في معدلات ضربات القلب، لكن عادة ما تتراجع من تلقاء نفسها بعد فترة قصيرة، وتعود ضربات القلب إلى معدلاتها الطبيعية.

وحذرت الجمعية من أن تباطؤ معدل ضربات القلب هو ما قد يتسبب في تعرض الجنين للخطر، إذ يمكن أن يؤدي في أسوأ الأحوال إلى حدوث هبوط في الدورة الدموية لدى الجنين، لافتة إلى أن اتخاذ قرار باستخدام أدوية لعلاج هذه الاضطرابات يختلف من حالة لأخرى، ويخضع لرأي الطبيب المختص.

وعادة ما يتم التحقق من عدم انتظام ضربات القلب لدى الأشخاص العاديين باستخدام مخطط القلب الكهربائي، حيث يقوم الطبيب بلصق الأقطاب الكهربائية على جلد المريض والتي تظهر مؤشر ضربات القلب على الجهاز. ولكن نظرا لتعذر تطبيق ذلك على الأجنة، يتم فحص ضربات القلب لديهم باستخدام الموجات فوق الصوتية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة