البرادعي يحث إيران على التفاوض ويحذر من انتشار النووي   
الجمعة 1429/4/12 هـ - الموافق 18/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:53 (مكة المكرمة)، 22:53 (غرينتش)
البرادعي: وكالة الطاقة بحاجة للوصول لمزيد من مكونات البرنامج الإيراني (الفرنسية) 

دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إيران إلى استئناف التفاوض مع الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا حول برنامجها النووي.

وقال في تصريحات للصحفيين ببرلين على هامش مؤتمر عن حظر الانتشار النووي إن على إيران اتخاذ خطوات لإقناع المجتمع الدولي بسلمية برنامجها.

واعتبر البرادعي أن جميع الأطراف المعنية مطالبة بالانخراط في المفاوضات لضمان مستقبل الاستقرار بالمنطقة. كما قال إنه "من غير الممكن الوصول إلى حل في هذا الخلاف دون الدخول في حوار مباشر مع طهران".
 
وشدد على أن مراقبي الوكالة الدولية بحاجة ضرورية إلى الوصول لمزيد من مكونات البرنامج النووي الإيراني والحصول على معلومات بشأن تحركات تعتزم طهران القيام بها في المستقبل.

وأشار في هذا الصدد أيضا إلى أن عدد أجهزة الطرد المركزي من طراز "بي 1" في إيران ارتفع من 3000 إلى 3300 أو 3400 بالإضافة إلى استمرار الأبحاث الرامية لتطوير أجهزة طرد مركزي جديدة.

وحذر البرادعي في الوقت نفسه من انتشار تكنولوجيا السلاح النووي على مستوى العالم, معتبرا أن "ما نعايشه هو نوع من النهضة للطاقة النووية".

كما قال إن تزايد إمكانيات تخصيب اليورانيوم الذي يمكن استخدامه لأهداف مدنية وعسكرية يؤدي إلى زيادة عدد الدول التي أصبحت "على مرمى حجر" من امتلاك السلاح النووي محذرا من أن هذا التطور لن يدعم الأمن الدولي.

وعود إيرانية

من جهته قال وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير في المؤتمر الذي يشارك به ممثلون عن 32 دولة إن إيران وعدت بالتواصل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية, وليس مع الدول الست الكبرى.

وكشف شتاينماير عن محاولات لعرض محادثات جديدة على إيران, لكنه قال إنه "ليس متأكدا مما إذا كانت طهران ستقبل العرض", ولم يضف تفاصيل أخرى بشأن ذلك.

وجدد الوزير الألماني عرض اقتراح سابق لبناء وحدات خاصة تتم فيها عمليات تخصيب اليورانيوم على المستوى الدولي تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكان ممثلون عن الدول الست (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا) قد اختتموا اجتماعات في شنغهاي الأربعاء دون نتائج واضحة, وقال هي يافي مساعد وزير الخارجية الصيني إنه تم الاتفاق على بعض الأمور الرئيسية دون أن يدلي بأي تفاصيل.

وقد أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأسبوع الماضي أن بلاده نجحت في اختبار جيل جديد من الأجهزة المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، يعمل بمعدل أسرع من الأجهزة الحالية بخمسة أضعاف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة