جورجيا تتهم القوات الروسية بقتل ثلاثة مدنيين   
الجمعة 1423/6/15 هـ - الموافق 23/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دخلت روسيا وحليفتها السابقة جورجيا في حرب كلامية جديدة اليوم, بعد أن اتهمت تبليسي موسكو بقتل ثلاثة أشخاص في غارة شنتها قواتها داخل الأراضي الجورجية وهو ما نفاه الجانب الروسي.

وتوترت العلاقات بين البلدين الجارين خلال الأسبوع الماضي عندما اتهمت روسيا جورجيا بأنها تغض الطرف عن العمليات التي يقوم بها المقاتلون الشيشان في ممرات بنكيسي, كما أنها رفضت تسليم موسكو المقاتلين الذين اعتقلتهم مؤخرا.

وقالت جورجيا -التي تتهم روسيا باستمرار بأنها تشن غارات جوية عبر حدودها- إن القوات الجوية الروسية قامت بقصف جوي قرب ممرات بنكيسي مرة أخرى اليوم الجمعة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الأمن الجورجية أن ثلاثة أشخاص قتلوا في هذا القصف بينهم امرأة، كما جرح سبعة أشخاص أحدهم صبي في الـ15 من عمره، وأشار المتحدث إلى أن جميع الضحايا من السكان المحليين.

ونفت روسيا على الفور أي مسؤولية عن الحادث، وقالت على لسان وزير دفاعها سيرغي إيفانوف إن طائراتها لم تشن أي غارات عبر الحدود الجورجية اليوم. ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن إيفانوف قوله إن المئات من المقاتلين الشيشان يتمركزون في ممرات بنكيسي, معتبرا أنهم لا يشكلون تهديدا لروسيا فحسب بل لجورجيا نفسها.

وكانت تبليسي وتحت ضغط من موسكو تعهدت قبل أسبوعين بالإسراع في طرد المقاتلين الشيشان من ممرات بنكيسي، ومن المفترض أن تبدأ القوات الجورجية التي تلقت تدريبات على أيدي عسكريين أميركيين حملة واسعة في هذه الممرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة