وزير خارجية قطر ينفي فشل الوساطة بين الفلسطينيين   
الاثنين 1427/9/24 هـ - الموافق 16/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:23 (مكة المكرمة)، 10:23 (غرينتش)

الشيخ حمد بن جاسم يقر بصعوبات في طريق الوساطة القطرية بين الفلسطينيين (أرشيف)

أكد وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أن مبادرة بلاده للوساطة بين الأطراف الفلسطينية من أجل التوصل لتشكيل حكومة وحدة وطنية، لم تفشل ولا تزال مستمرة.

وقال رئيس الدبلوماسية القطرية في حديث للجزيرة إن بعض الصعوبات تقف بطريق الوساطة القطرية التي لا تزال متواصلة لرأب الصدع بين الرئاسة والحكومة الفلسطينيتين.

وأشار وزير الخارجية القطري إلى أنه ما زالت هناك فرصة للالتقاء، مؤكدا أن الفجوة بين الطرفين ليست كبيرة وأن أطرافا خارجية -لم يسمها- لم تساعد على التوصل لحل.

وكان الشيخ حمد قد أجرى الاثنين الماضي بقطاع غزة مباحثات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الحكومة إسماعيل هنية, دون التوصل لاتفاق بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقد تبادل الطرفان الاتهامات بشأن إفشال الوساطة القطرية، لكنهما أجمعا على أنها لا تزال متواصلة.

وبشأن ذلك أكد الوزير القطري أن الطرفين عملا بشكل إيجابي من أجل التوصل لحل، مشيرا إلى أن الفلسطينيين يعرفون أن المرحلة دقيقة وأن من شأن الزعزعة في الموقف الداخلي أن تضعف الفلسطينيين لسنوات طويلة.

وأضاف الشيخ حمد أنه "من الصعب توجيه اتهامات أو شكوك حول ما يجري، ونأمل أن يكون هناك حل سواء عن طريق قطر أو أي طرف عربي آخر، المهم هو النتيجة".

من جهة أخرى قال الوزير القطري إن هناك أفكارا عربية جديدة لا تزال قيد البحث لحل أزمة الحكومة الفلسطينية.

دعوة سورية
من ناحية أخرى، شدد الرئيس السوري بشار الأسد على أهمية الحوار بين الفلسطينيين، في وقت تراوح فيه الأزمة بين حركتي حماس وفتح حول تشكيل حكومة وحدة وطنية مكانها.

وجدد الأسد خلال استقباله لرئيس حركة فتح فاروق القدومي في دمشق أمس الأحد دعم دمشق لكل ما يتفق عليه الفلسطينيون.

وكانت العاصمة السورية قد شهدت الأيام القليلة الماضية اتصالات سياسية مكثفة حول الشأن الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة