تحركات إيطالية لإنقاذ رهينتين اختطفتا في العراق   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

إحدى الإيطاليتين المختطفتين سيمونا توريتا تداعب طفلا عراقيا (الفرنسية)

عقدت الحكومة الإيطالية برئاسة سيلفيو برلسكوني الليلة الماضية اجتماعا طارئا لبحث اختطاف مجموعة مسلحة امرأتين إيطاليتين تعملان لحساب منظمة غير حكومية في العراق أمس والعمل على إطلاق سراحهما.

وأكد بيان أصدرته رئاسة الوزراء بعد الاجتماع أن الحكومة مقتنعة بضرورة الرد على "الإرهاب" بموقف موحد. وأنها دعت ممثلي المعارضة إلى اجتماع اليوم.

وفي هذا السياق اتصل وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني بنظرائه في الكويت والإمارات والعراق الذين أكدوا له التزامهم بالسعي للإفراج عن الإيطاليتين المخطوفتين حسب ما أعلنت وزارة الخارجية.

ومن شأن عملية الاختطاف هذه أن تشكل إحراجا شديدا لبرلسكوني المصر على المشاركة بقواته في القوات المتعددة الجنسيات الموجودة في العراق والبالغ قوامها نحو ثلاثة آلاف جندي، لتكون ثالث أكبر مفرزة من القوات في العراق بعد الولايات المتحدة وبريطانيا.

خطف الرهينتين الإيطاليتين يضع برلسكوني في حرج شديد (الفرنسية)
ودعا برلسكوني إلى عقد اجتماع مع ممثلي المعارضة اليوم "لاتخاذ موقف موحد في مواجهة الإرهاب"، ولاقت دعوة برلسكوني إلى الوحدة صدى لدى خصومه الذين ينتقدون نشر القوات الإيطالية في العراق على الرغم من أن استطلاعات الرأي العام تظهر أن معظم الإيطاليين يفضلون إعادة هؤلاء الجنود إلى الوطن.

وقال بيير فاسينو زعيم حزب المعارضة الرئيسي (ديمقراطيي الوسط) "يجب فعل كل شيء وبذل كل مبادرة لإنقاذ هاتين المرأتين".

وكان الصحفي الإيطالي أنزو بالديني قتل في نهاية الشهر الماضي على أيدي خاطفيه من الجيش الإسلامي في العراق, الذي يحتجز حاليا صحفيين فرنسيين اثنين. كما احتجز أربعة إيطاليين رهائن في أبريل/نيسان الماضي قتل منهم واحد وأطلق سراح الثلاثة الآخرين.

عملية الخطف
واختطف مسلحون مجهولون بعد ظهر أمس الإيطاليتين ومواطنين عراقيين اثنين آخرين من مكتبهم وسط بغداد.

وأوضح شهود عيان أن حوالي 20 مسلحا اقتحموا مكتب منظمة "جسر من أجل العراق" واختطفوا سيمونا توريتا وسيمونا باري وعراقية ومهندسا عراقيا من منظمة "أنترسورس" الإنسانية. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الخطف.

وتأسست منظمة "جسر من أجل العراق" في نهاية حرب الخليج الأولى عام 1991 من أجل القيام بأنشطة إنسانية بعد فرض الحصار على العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة