الانسحاب الإسرائيلي من غزة انتصار للمقاومة   
الثلاثاء 1426/5/15 هـ - الموافق 21/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)

تباينت اهتمامات الصحف الخليجية اليوم الثلاثاء فنشرت إحداها استطلاعا يجعل الانسحاب الإسرائيلي من غزة انتصارا للمقاومة، وتطرقت أخرى إلى رد السعودية على مساعي الكويت بينها وبين قطر، وعلقت ثالثة على جهود مكافحة الفقر، ورابعة على تمسك صدام باعتباره رئيسا، بالإضافة إلى خطة أميركية إسرائيلية لتوطين فلسطينيين في العراق.

 

"
45% من الإسرائيليين و72% من الفلسطينيين ينظرون إلى خطة شارون لإخلاء مستوطنات قطاع غزة على أنها انتصار للمقاومة الفلسطينية المسلحة ضد إسرائيل
"
الوطن السعودية
انتصار المقاومة

نشرت صحيفة الوطن السعودية نتائج استطلاع مشترك أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ومعهد ترومان لأبحاث السلام في الجامعة العبرية جاء فيها أن 45% من الإسرائيليين و72% من الفلسطينيين ينظرون إلى خطة شارون لإخلاء مستوطنات قطاع غزة على أنها انتصار للمقاومة الفلسطينية المسلحة ضد إسرائيل وذلك مقارنة مع 52% من الإسرائيليين و26% من الفلسطينيين الذين لا يرون الأمر كذلك.

 

وأشار الاستطلاع إلى أن 51% من الإسرائيليين و66% من الفلسطينيين يرون أن الانتفاضة والمواجهات المسلحة قد أسهمت في تنفيذ الحقوق الفلسطينية التي فشلت المفاوضات في تحقيقها، منبها إلى قرب موقف المستوطنين من الموقف الفلسطيني حيث يرى 72% منهم أن خطة الانفصال هي انتصار للفلسطينيين ويرى 77% منهم أن الانتفاضة قد أسهمت في تحقيق الأهداف السياسية للفلسطينيين.

 

مساع كويتية
أعلنت صحيفة الشرق القطرية عن ورود أول رد رسمي سعودي بشأن المساعي التي يبذلها رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي زار الرياض الأسبوع الماضي لتسوية الخلاف بين الرياض والدوحة.

 

وقالت إن مجلس الوزراء السعودي شدد في هذا الرد على تمسك السعودية بكل ما من شأنه دعم العلاقات الأخوية الوثيقة والتنسيق بين دول مجلس التعاون في جميع المجالات وفي مقدمتها المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مجلس الوزراء السعودي يرى أن ما تمر به المنطقة والعالم حاليا من ظروف سياسية وأمنية واقتصادية يتطلب اجتيازها بالعمل المشترك، وأنه لا يمكن تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة دون توافر المناخ المناسب، وأن استمرار التوتر وعدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط يقف حائلا أمام تحقيق التنمية المنشودة.

 

"
قادة الجنوب انفضوا من دون أن تصل إليهم صرخات الجوع التي تقتل الآلاف يوميا في أفريقيا، وسوف يجتمع قادة الشمال (الدول الثماني) دون استعداد لسماع تلك الصرخات لأنهم مشغولون بالسيطرة والهيمنة
"
الخليج الإماراتية
أفريقيا وعدل الشمال! 

كتبت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها أن قادة الجنوب الذين اجتمعوا في الدوحة قد انفضوا من دون أن تصل إليهم صرخات وآهات الجوع الذي يقتل الآلاف يوميا في أفريقيا، وأنه سوف يجتمع قادة الدول الثماني دون استعداد لسماع تلك الصرخات، فهم مشغولون بالسيطرة والهيمنة.

 

وأضافت الصحيفة أن كل هذا يحدث، وعالم الشمال الغني الذي يتحكم في تجارة السلاح يواصل عن كثب جني ثمار نجاحه في تجارة التدمير التي استنزفت الثروات العالمية، حيث أظهر أحدث تقرير لمعهد أستوكهولم الدولي لأبحاث السلام أن حجم الإنفاق العالمي على الأسلحة تجاوز في العام الماضي تريليون دولار (ألف مليار) بينما بلغ حجم الإنفاق على المساعدات 78.6 مليار دولار.

 

ونبهت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة هي التي تصدرت قائمة الدول في الإنفاق على التسلح في العام الماضي بنحو 455 مليار دولار تليها بريطانيا بنحو 47 مليار دولار، في حين أن الأوروبيين رضوا بأن يخصصوا نحو 0.51 من إجمالي الناتج المحلي للمساعدات.

 

وخلصت الخليج إلى أن عالم الشمال لا يريد أن يرفع من دعمه لفقراء الجنوب إلى مجرد 1% من الدخل، ومن ثم فهو عالم ظالم، في حين أن عالم الجنوب بسياساته الخاطئة هو المسؤول الأول عن هذا الظلم في عالم يرقص فيه الأغنياء طربا حول جثث الضحايا من الفقراء، وهو الرقص الذي بات عنوانا لعدل الشمال.

 

صدام وقع بصفته رئيس العراق

نشرت صحيفة الشرق القطرية ما كشف عنه محامي الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين خليل الدليمي لهيئة الإسناد والدفاع في العاصمة الأردنية، حيث قال إنه حضر جلسة التحقيق معه مصادفة.

 

وقال الدليمي إن صدام حسين أصر على التوقيع على محضر التحقيق الأخير الذي أجري معه الأحد الماضي بصفته رئيس جمهورية العراق، ونفى أن يكون التقى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أو وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أثناء زيارتهما الأخيرة للعراق.

 

وأفاد الدليمي بأن هيئة التحقيق التي استجوبت الرئيس صدام كانت مؤلفة من رائد الجوحي رئيسا وعضوين آخرين، مع وجود عدد من الأميركيين الذين لم يعرف طبيعة عملهم أو سبب وجودهم.

 

وكشف الدليمي أن صدام رفض عقب انتهاء جلسة التحقيق التي لم يتحدد موعد لاحق لها، توقيع محضر التحقيق إلا بعد قراءته على مهل، وبعد أن حذف منه بعض العبارات.. ثم ما لبث أن وقع باسم "صدام حسين.. رئيس جمهورية العراق".

 

وفي الأخير قال الدليمي إنه قد اجتمع مع صدام خارج المحكمة عقب انتهاء جلسة التحقيق طالبا منه توجيهاته، وناقلا له بعض الوقائع والمعلومات المهمة حول ما يدور في العراق والخارج.

 

"
هناك سيناريو أميركي إسرائيلي يهدف إلى إحياء خطة نورمان المتضمنة ترحيل ما يقرب من مليوني فلسطيني لتوطينهم في المنطقة الجنوبية ومنطقة الفرات الأوسط في العراق
"
مركز البحوث والدراسات السياسية في العراق/أخبار الخليج
خطة أميركية إسرائيلية
نقلت صحيفة أخبار الخليج البحرينية أن مركز البحوث والدراسات السياسية في العراق كشف عن خطة أميركية إسرائيلية تقضي بتوطين ما يقرب من مليوني لاجئ فلسطيني في جنوب ووسط العراق.

 

وأكد مركز الدراسات الفلسطينية في جامعة بغداد في بحث أصدره مؤخرا أن هناك تصورا قديما لدى قادة الحركة الصهيونية مفاده أن البلد الوحيد الذي يمكن أن يستوعب الفلسطينيين بعد ترحيلهم هو العراق، حيث كان مليونير يهودي قد تبنى هذا المشروع هو إدوارد نورمان الذي قام باتصالات عديدة مع مسؤولين في الولايات المتحدة وبريطانيا والعراق من أجل ترحيل الفلسطينيين إلى جنوب العراق.

 

وكشف المركز عن سيناريو أميركي إسرائيلي يهدف إلى إحياء خطة نورمان المتضمنة ترحيل ما يقرب من مليوني فلسطيني ترفض إسرائيل الإقرار بحقهم في العودة ونقلهم إلى المنطقة الجنوبية ومنطقة الفرات الأوسط من العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة