تجدد الخلاف بين اليابان والصين بشأن ثلاث جزر   
الأحد 1423/11/2 هـ - الموافق 5/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قدمت الصين احتجاجا رسميا لليابان على تحركها لاستئجار ثلاث جزر متنازع عليها من مالكها ووصفت ذلك التحرك بأنه غير قانوني ولا مقبول.

وهذه الجزر الصغيرة وغير المأهولة تقع قرب الساحل الجنوبي الشرقي للصين ضمن سلسلة من خمس جزر تطالب بكين وطوكيو وتايبيه بالسيادة عليها في إطار نزاع قديم. وتطلق الصين وتايوان على الجزر اسم دياويو أو جزر الصيد في حين تطلق عليها اليابان اسم سنكاكوس. ورغم أنها خاضعة للسيطرة اليابانية فإنها مملوكة ملكية خاصة.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" في وقت متأخر من يوم أمس إن نائب وزير الخارجية الصيني وانغ يي اجتمع مع السفير الياباني في بكين لبحث المسألة. ونقلت الوكالة عن وانغ قوله إن "أي تصرف منفرد بشأن الجزر يقوم به الجانب الياباني يعتبر غير قانوني وباطلا ولن تقبله الصين". وطالب وانغ اليابان بتصحيح الخطأ ووقف أي عمل من شأنه الإضرار بسيادة الصين والعلاقات الثنائية.

وكانت صحيفة يوميوري شيمبون اليابانية قالت يوم الأربعاء الماضي إن اليابان استأجرت الجزر الواقعة بين تايوان وجزيرة أوكيناوا اليابانية الجنوبية من مالكها مقابل نحو 22 مليون ين (183500 دولار) سنويا. وقالت الصحيفة إنه باستئجار الجزر قد تتمكن طوكيو من منع مالكها من بيعها.

وتخلت الصين عن الجزر -وهي منطقة مصايد غنية واحتياطات نفطية محتملة- لليابان مع تايوان عام 1895. وقالت الصحيفة إن الصين وتايوان تطالبان بالسيادة على الجزر منذ السبعينيات. واحتدم النزاع عام 1996 عندما أثار اليمينيون اليابانيون مشاعر القومية الصينية ببناء فنار متنقل على إحدى الجزر لتعزيز مطالب اليابان بالسيادة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة