البرلمان البريطاني يناقش تجربة تونس   
الجمعة 1432/6/11 هـ - الموافق 13/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

أعضاء في مجلس العموم استمعوا لعروض حول الوضع بتونس (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

عقد في مقر مجلس العموم البريطاني مناقشات حول الوضع الراهن في تونس بمشاركة الأمين العام لحزب حركة النهضة حمادي الجبالي والناشط الحقوقي البارز مختار يحياوي عضو الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي المسؤولة عن التخطيط للانتخابات.

وترأس الجلسة التي عقدت مساء أمس الخميس عضو مجلس العموم النائب إندي سلوتين بمشاركة سياسيين بريطانيين وإعلاميين.

واستمع الحاضرون إلى شرح من الجبالي ويحياوي حول ما أثارته الثورة التونسية من انتفاضات إقليمية على نطاق غير مسبوق، وإصلاح النظام الانتخابي والتحولات التي تشهدها تونس في ظل انتخابات وشيكة.

وأكدت حركة النهضة من البرلمان البريطاني رفضها الانفراد بالسلطة حتى لو فازت بالأغلبية في الانتخابات، واعتبرت أن الانتخابات الأولى هي عملية بناء للديمقراطية يشارك فيها الجميع مطالبة بمراقبين دوليين في الانتخابات.

نموذج ناجح
وقال الجبالي في حديث خاص للجزيرة نت إنه سيعكف على توضيح الوضع في تونس بعد الثورة، والتعريف بحركة النهضة ومواقفها خلال زيارته لبريطانيا التي جاءت بعد أن زار السفير البريطاني بتونس وأعضاء بمجلس العموم مقر حركة النهضة بالبلاد من أجل التعرف عليها.

وأوضح أنها المرة الأولى التي تقوم حركته بالتعريف بنفسها بعد ترخيصها رسميا عقب الثورة حيث كانت النهضة في وضع لا يمكنها الاتصال بالناس.

 الجبالي: تونس تستحق أن تكون نموذجا ناجحا (الجزيرة نت)
وأكد أن تونس تستحق أن تكون نموذجا ناجحا في المنطقة وبالتالي لابد من دعم هذه مجهودات إرساء دولة ديمقراطية في تونس حيث إن الثورة التونسية بحاجة إلى دعم، وهذه فرصة للشعب التونسي والمنطقة كلها حتى تكون نموذجا للتغير السلمي والشعبي.

وأشار الجبالي إلى أن تونس تواجه تحديا سياسيا من أجل إرساء دولة ديمقراطية تحافظ على الحريات الفردية والجماعية، وتبني مؤسسات المجلس البرلماني والقضاء المستقل وحكومة تنتخب ديمقراطيا وحقوق فردية وجماعية وحقوق المرأة ومناهضة التعذيب.

محاكمات عادلة
من جانبه قال مختار يحياوي إنهم كانوا في ظل نظام دكتاتوري يعمه الفساد وتحكمه شبكة مافيا مكونة من عائلات تنهب البلاد، وفي ذلك الوضع كان من ينتقد أو يعبر عن رأيه فإن مصيره السجن أو القمع أو المطاردة.

وأوضح يحياوي في حديث للجزيرة نت أن عملية المحاسبة يجب أن تتم طبقا للقانون في محاكمات عادلة دون استثناء ودون تميز، مع إرجاع الحقوق لأصحابها.

وأكد أنهم قاموا في إطار الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي بالمصادقة على قانون انتخاب المجلس التأسيسي. 

كما تم استحداث هيئة مستقلة للانتخابات والمصادقة على المرسوم المنظم لها حيث تم انتخاب أعضاء هذه اللجنة ولأول مرة في التاريخ التونسي، وسوف تجري انتخابات تحت إشراف لجنة مستقلة.

وأشار يحياوي إلى أن الإصلاحات الهامة والأساسية هي الإصلاحات التي ستقوم بها الحكومة المنتخبة التي ستفرزها هذه الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة