وزير إيراني ينفي التجسس على المحافظين   
الأربعاء 1422/4/19 هـ - الموافق 11/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
محمد خاتمي

نفى وزير إيراني اليوم مزاعم للتيار المحافظ بأنهم كانوا هدفا لعمليات تنصت قام بها الإصلاحيون. ونقلت وسائل إعلام رسمية عن وزير الاستخبارات علي يونسي قوله إن تهم استراق السمع التي روجت لها صحف المحافظين على نطاق واسع ليست إلا مزحة.

ويتصاعد الجدل في هذا الصدد في إيران مع تزايد حدة الصراع على النفوذ بين مختلف الأطراف المتنافسة قبل تعديل وزاري مرتقب في حكومة الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي.

وقال يونسي إنه من الناحية الفنية لا يمكن التنصت على الهواتف بدون أجهزة اتصالات وتنسيق مع وزارة الاستخبارات. وأضاف أنه من الناحية القانونية تعد المراقبة الإلكترونية حكرا على وزارة الاستخبارات.

وكان أحد النواب المحافظين في البرلمان قد أثار القضية للمرة الأولى في وقت سابق من هذا الشهر، وقال إن مستشارين بارزين للرئيس محمد خاتمي متورطون في مؤامرة سرية لمراقبة المعارضة. ومن المقرر أن يعلن الرئيس الإيراني الذي أعيد انتخابه في يونيو/ حزيران الماضي بأغلبية ساحقة التشكيل الوزاري الجديد في أغسطس/ آب المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة