سيرليف تؤدي اليمين رئيسة لليبيريا   
الثلاثاء 1426/12/17 هـ - الموافق 17/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
سيرليف وعدت بطي صفحة الماضي (الفرنسية)
أدت إيلين جونسون سيرليف اليمين الدستورية رئيسة لليبيريا, وأصبحت أول امرأة تتولى هذا المنصب في أفريقيا.

وقد جاءت مراسم أداء اليمين أمام حشد من رؤساء الدول والشخصيات توافدوا على العاصمة منروفيا, في يوم وصف بأنه تاريخي في ليبيريا.

وأعلنت سيرليف أنها تأمل النجاح في تحسين وضع بلد دمرته الحرب الأهلية. ودعت "نساء ليبيريا وأفريقيا إلى العمل معا مع أجل النجاح".

وتعهدت الرئيسة الجديدة في خطابها بإعادة الأمل لدى الشبان الذين لم يعرف معظمهم سوى الحرب.

وكانت سيرليف البالغة من العمر 67 عاما والتي عملت في البنك الدولي بصفتها خبيرة اقتصادية قد انتخبت رئيسة في الثامن نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ضد النجم السابق لكرة القدم جورج ويا الذي تخلى في نهاية المطاف عن شكوى من حصول تزوير.

وينهي أداؤها اليمين الدستورية -الذي جاء بعد أداء اليمين في البرلمان المنبثق عن انتخابات 11 أكتوبر/تشرين الأول- سنتين ونصف من سلطة حكومة انتقالية شكلت في نهاية الحرب الأهلية، وكثيرا ما واجهت اتهامات بالفساد.

وتبدو مهمة سيرليف بالغة الصعوبة في رأي المراقبين لأنها ستضطر إلى إعادة بناء كل شيء في ليبيريا التي أسسها في عام 1847 عبيد تحرروا وجاؤوا من الولايات المتحدة.

وتواجه ليبيريا صعوبات اقتصادية كبيرة بعد أن دمرتها سنوات حرب أهلية
(1989-2003) أسفرت عن مئات الآلاف من القتلى والمهجّرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة