رفض تأجيل محاكمة نضال حسن   
الخميس 1431/11/6 هـ - الموافق 14/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:44 (مكة المكرمة)، 2:44 (غرينتش)

الضابط المسلم نضال مالك حسن يواجه احتمال الحكم بالإعدام (الفرنسية-أرشيف)

رفضت اللجنة العسكرية التي تنظر في قضية الرائد نضال مالك حسن منفذ الهجوم على قاعدة "فورت هود" العسكرية بتكساس في الولايات المتحدة خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، طلبا تقدم به الدفاع لتأجيل المحاكمة إلى الشهر المقبل.

ورفض رئيس الجلسة العقيد جيمس بول أمس الأربعاء طلبا تقدم به محامي حسن العقيد المتقاعد جون غاليغان، ويقضي بتأجيل جلسة نظر الأدلة التي ستبت فيما إذا كان من الضروري إحالته إلى محاكمة عسكرية الشهر القادم.

وقال غاليغان إنه غير مقتنع بأن حسن سيلقى محاكمة عادلة لأن الجيش لم يفرج عن وثائق مهمة.

وأضاف قبل الجلسة "يتعين علينا جميعا أن نكون صفا واحدا لهدف واحد وهو أن نتأكد أنه إذا أحيل حسن للمحاكمة، أن تكون محاكمة عادلة وأن تكون محاكمة علنية".

وقال بول إنه سيستدعي للشهادة الأشخاص الاثنين والثلاثين الذين جرحوا في الحادث، وقد تمتد المحاكمة شهرا مع إمكانية حضور وسائل الإعلام.

ويتوقع خبراء قانونيون أن يمضي النظر في القضية قدما مع احتمال أن تصدر المحكمة حكمها بالإعدام في حق المتهم الأميركي المولد من أبوين فلسطينيين.

ويتهم الضابط المسلم نضال مالك حسن -وهو طبيب نفسي عمره 40 عاما- بإطلاق النار في مركز لاستقبال الجنود بقاعدة "فورت هود" في ولاية تكساس يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 حيث قتل 13 شخصا وأصاب 32 آخرين بجروح، في حين أصيب حسن بالشلل جراء أعيرة نارية طالته حينما رد الجنود الأميركيون بإطلاق النار عليه.

يشار إلى أن فورت هود أكبر منشأة عسكرية في العالم، وإحدى النقاط الرئيسية التي ترسل منها واشنطن قواتها العسكرية إلى العراق وأفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة