مقداد: سوريا تختار متى وأين ترد على إسرائيل   
السبت 3/9/1428 هـ - الموافق 15/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:31 (مكة المكرمة)، 0:31 (غرينتش)

فيصل مقداد (الجزيرة-أرشيف)
قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد إن بلاده لها الحق في الرد على الانتهاك الإسرائيلي لأجوائها، إلا أنه شدد على أن سوريا هي التي تختار زمان ومكان هذا الرد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عنه قوله "إن سوريا لم تتعود أن تسكت عن الرد على أي انتهاكات لكنها هي التي تختار متى وأين ترد"، مضيفا أن سوريا "سترد على أي عدوان إسرائيلي الآن ولاحقا".

وردا على ما أورده مسؤولون أميركيون حول أن الغارة استهدفت شحنة أسلحة قال مقداد "إن تلك الادعاءات ليست صحيحة على الإطلاق وإن ذلك لا يدل إلا على عدوانية هذه الأطراف وإفلاسها في التعامل مع مشاكل المنطقة".

وقال إن "سوريا قوية بصمود شعبها وقواتها المسلحة التي تقف على أهبة الاستعداد دفاعا عن تراب ومياه وسماء الوطن".

وتقول سوريا إن إسرائيل انتهكت مجالها الجوي في السادس من الشهر الجاري وتقدمت بشكوى إلى مجلس الأمن حول خرق أجوائها وحذرت من "عواقب وخيمة" إذا تغاضى المجتمع الدولي عن الانتهاكات الإسرائيلية.

وفي حين لزمت إسرائيل الصمت حيال هذه الحادثة أعلن مسؤول عسكري أميركي الثلاثاء الماضي أن إسرائيل شنت غارة جوية على سوريا.

من جهتها قالت قناة سي أن أن الأميركية الإخبارية إن الغارة استهدفت قافلة أسلحة، وأشارت صحيفة نيويورك تايمز بدورها إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي نفذ طلعات استطلاعية لتصوير منشآت نووية سورية محتملة يعتقد أن كوريا الشمالية زودت بها سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة