المسلمون في أميركا يتعرضون لمزيد من التمييز والعنف   
الثلاثاء 1427/8/26 هـ - الموافق 19/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:07 (مكة المكرمة)، 11:07 (غرينتش)

 
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم الثلاثاء نقلا عن تقرير لمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) أن شبكة الإنترنت والدردشة الإذاعية كانت وراء ارتفاع نسبة الأعمال المناهضة للمسلمين إلى 30% العام الماضي.

ووفقا للتقرير فإن المجلس تلقى أكثر من 1972 شكوى حول العنف والتمييز العنصري الذي تعرض له المسلمون عام 2005 مقارنة بـ1522 شكوى عام 2004.

ونقلت الصحيفة عن الناطق باسم كير إبراهيم هوبر قوله "نشهد ازديادا في الخطابات المناهضة للمسلمين التي يتم تغذيتها عبر الإنترنت والدردشة الإذاعية"، مضيفا "لا يمكن أن تدير المذياع دون أن تسمع تعليقات سلبية ومتعصبة ضد الإسلام".

ويشير التقرير إلى أن 79% من الشكاوى جاءت من تسع ولايات تشمل فرجينيا وميريلاند وواشنطن وهي الأماكن التي تضم نسبا كبيرة من المسلمين.

ونقلت الصحيفة عن المدير التنفيذي لكير نهاد عوض اعتقاده بأن القوة الدافعة التي تكمن وراء تلك الحوادث هي الجهل بالإسلام، حيث أشارت دراسة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى أن 10% من الأميركيين يعتقدون أن المسلمين يعبدون إله القمر.

وهذا -كما يقول نهاد- يشير إلى حجم العمل الذي يقع على كاهل المسلمين لتنوير الأميركيين بحقيقة الإيمان.

وفي إطار الجهود التي تحدث عنها عوض، قدم مجلس كير العديد من النسخ المجانبة للقرآن الكريم والأحاديث النبوية هذا العام عقب نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول الكريم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة