أوكرانيا ترد على الانتقادات الدولية   
الخميس 1432/11/16 هـ - الموافق 13/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:40 (مكة المكرمة)، 15:40 (غرينتش)
تيموشينكو في جلسة للمحكمة الشهر الماضي (الأوروبية)

أكد الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش احتمال تخفيف الحكم الصادر بحق رئيسة الوزراء السابقة، بينما اعتبرت موسكو قرار الحكم انتقادا غير مباشر لها، بينما أدانت منظمة العفو الدولية الحكم كونه ينطلق من دوافع سياسية.
 
فقد أعلن الرئيس اليوم الخميس عن إمكانية تخفيف الحكم الذي صدر قبل يومين على رئيسة الحكومة السابقة يوليا تيموشينكو بالسجن سبع سنوات.
 
ونقل عن يانوكوفيتش قوله في تصريحات رسمية إن قضية تيموشينكو لم تنته بعد بانتظار الاستئناف، فضلا عن أن البرلمان ينظر حاليا في تعديلات على قانون العقوبات والتي من شأنها أن تؤثر على الحكم الصادر بحق تيموشينكو في حال أقر البرلمان تلك التعديلات.
 
وكانت محكمة أوكرانية أصدرت الثلاثاء الماضي حكما بالسجن سبع سنوات بحق تيموشينكو، بعد إدانتها بتهمة تجاوز صلاحياتها في توقيع اتفاقيات بين شركتي غازبروم الروسية ونفط غاز أوكرانيا عام 2009 حول توريد الغاز إلى أوكرانيا.
 
انتقادات دولية
من جانبها، غمزت روسيا من قناة الحكم الصادر بحق تيموشينكو كونه يحمل في طياته انتقادا لموسكو حيث قال بيان صدر الخميس عن الخارجية الروسية إن اتفاقات الغاز المعنية، موضوع الحكم الصادر بحق تيموشينكو، جاءت طبقا للقوانين الروسية والأوكرانية والقانون الدولي.
 
من اعتصام سابق العشرات من أنصار تيموشينكو أمام السجن الذي أودعت فيه (الجزيرة)
واختتمت الخارجية الروسية بيانها بالإشارة إلى أن الحكم الصادر ينطوي على موقف مناهض لموسكو.
 
وفي نفس السياق، قالت المتحدثة باسم العفو الدولية هيثر ماكغيل إن تيموشينكو تعد سجينة سياسية ويجب الإفراج عنها فورا باعتبار أن الحكم الصادر بحقها جاء لأسباب سياسية بالدرجة الأولى، وعلى أفعال لا تشكل جريمة بحد ذاتها.
 
وأضافت ماكغيل في تصريحات تلفزيونية اليوم الخميس أن تيموشينكو "كانت تؤدي عملها كسياسية وأن الناخبين هم من يحق لهم أن يحكموا عليها وليس القضاء".
 
وكانت روسيا والولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية أدانت حكومة أوكرانيا بسبب محاكمة تيموشينكو، زعيمة المعارضة حاليا، وحذرت من تداعيات الحكم على العلاقات مع أوكرانيا.
 
رد الخارجية
ورد المتحدث باسم الخارجية الأوكرانية اليوم على موجة الانتقادات الدولية ضد كييف، معتبرا أن دولا لا تريد لأوكرانيا أن تنضم للاتحاد الأوروبي هي من تستخدم الحكم الصادر بحق تيموشينكو لإحراج دول أخرى تؤيد انضمام أوكرانيا للاتحاد.
 
وكانت الخارجية الأوكرانية قد دعت في وقت سابق الاتحاد الأوروبي إلى إكمال عملية التفاوض بشأن التوصل إلى اتفاقية شراكة مع أوكرانيا، رغم الحكم الذي صدر بحق تيموشينكو.
 
وأكد بيان الخارجية أن كييف مستعدة لمواصلة الحوار مع شركائها حول كل المسائل ذات الاهتمام المشترك مشيرة إلى أن الوقت الحاضر يمثل انتهاز الفرصة التاريخية، لإبداء الالتزام من أجل مستقبل أوكرانيا والقارة الأوروبية كلها، وإكمال المفاوضات حول اتفاقية الشراكة بنجاح.
 
وشدد البيان على أن الحكم على تيموشينكو مسألة تخص المحاكم دون أي تدخل من السلطات التنفيذية، مشيرا إلى استعداد الحكومة للتعاون مع شركائها الخارجيين من أجل إصلاح وتقوية قضائها لكن لا يحق لها تحدي المبادئ الأساسية للقانون والقيام بمهام المحكمة.
 
وكانت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون قد أعربت في بيان عن خيبة أمل الاتحاد بشأن الحكم الذي أصدرته محكمة مقاطعة بيشيرسك في قضية تيموشينكو.

وذكرت أن طريقة احترام السلطات الأوكرانية للقيم العالمية وحكم القانون، وخصوصا كيفية معالجة مثل هذه القضايا، تعرض العلاقة الثنائية بين الاتحاد وكييف إلى تداعيات خطيرة قد تنعكس على الحوار السياسي وتوسيع التعاون واتمام اتفاقية الشراكة بينهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة