مصرع سيناتور أميركي بارز في حادث تحطم طائرة   
الجمعة 1423/8/19 هـ - الموافق 25/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السيناتور الأميركي بول ويلستون وزوجته

لقي السيناتور الأميركي بول ويلستون إضافة إلى سبعة أشخاص آخرين مصارعهم أمس في حادث تحطم طائرة كانت تقلهم شمالي ولاية مينيسوتا وذلك قبل أقل من أسبوعين على إجراء انتخابات الكونغرس. وقد صوت السيناتور ويلستون في وقت سابق ضد منح الرئيس جورج بوش صلاحيات واسعة تخوله استخدام القوة العسكرية ضد العراق.

وقال مساعد السيناتور القتيل إن من بين القتلى زوجة السيناتور وابنته.

وتحطمت طائرة ويلستون بينما كان في رحلة من سانت بول إلى إيفيليث في مقاطعة أيرون رينغ ذات التضاريس الوعرة في ولاية مينيسوتا، لحضور مراسم تشييع والد نائب الولاية. وذكر مسؤول في مطار إيفيليث فرجينيا أنه كانت هناك ثلوج خفيفة حين وقع الحادث، وأضاف أنه لم يكن هناك أي اتصال لاسلكي غير عادي يشير إلى حدوث مشكلة.

ويعد السيناتور ويلستون (58 سنة) الذي أمضى فترتين في مجلس الشيوخ من أشد أعضاء المجلس ليبرالية وكان يخوض معركة لإعادة انتخابه أمام الجمهوري نورم كولمان رئيس بلدية سانت بول السابق. ويتوقع أن يؤثر مصرع ويلستون على انتخابات الكونغرس التي ستجرى في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل حيث يشكل الديمقراطيون أغلبية في مجلس الشيوخ بفارق مقعد واحد فقط عن خصومهم الجمهوريين.

وتشبه ظروف مقتل ويلستون الملابسات المحيطة بمقتل حاكم ولاية ميسوري ميل غرناهان الذي كان يأمل في انتخابه عضوا في مجلس الشيوخ، عندما تحطمت الطائرة التي كانت تقله في أكتوبر/تشرين الأول عام 2000 قبل وقت قصير من الانتخابات التي أجريت في ذلك العام.

وانتخب غرناهان آنذاك رغم وفاته وعينت أرملته في مقعده. ولا يعرف بعد إن كان ويلستون سيبقي في قائمة الانتخابات رغم وفاته مثلما حدث مع غرناهان في السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة