اجتماع حاسم لليكود يحدد مصير خطة الفصل   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

شارون يحتاج للعمل حتى لا يفقد الغالبية البرلمانية (الفرنسية)
يعقد أعضاء حزب الليكود الإسرائيلي اليوم اجتماعا حاسما لتقرير مصير محاولات رئيس الوزراء أرييل شارون الرامية إلى توسيع حكومته والانسحاب أحادي الجانب من قطاع غزة.

ويجري شارون محادثات ومشاورات مع حزب العمل المعارض بهدف تشكيل حكومة ائتلافية موسعة لتنفيذ انسحابه المزمع من قطاع غزة والذي ستخلي إسرائيل بمقتضاه 21 مستوطنة في قطاع غزة وأربع شمالي الضفة الغربية.

وتعرقل مجموعة من الليكود يتزعمها الوزير المتشدد عوزي لاندو -أحد المعارضين الرئيسيين لخطة الانسحاب- محاولات شارون لتشكيل ائتلاف مع العمل. ودعا لاندو إلى اجتماع طارئ لأعضاء الحزب مساء اليوم للتصويت على الاقتراح الذي قدمه ويطالب فيه برفض انضمام العمل للحكومة.

وقرر شارون أمس تقديم اقتراح يطالب فيه الحزب السماح له بعقد محادثات مع أي حزب "صهيوني" بهدف تشكيل حكومة ائتلافية.

وقال وزير التعليم ليمور ليفانت للإذاعة الإسرائيلية إن عملية التصويت التي ستجرى الليلة ستحدد ما إذا كان ليكود الحاكم حزبا مسؤولا بالفعل أم أنه قادر فقط على إلحاق الضرر بقادته وبالتالي بالأمة الإسرائيلية ككل.

ويعارض صقور الليكود خطة الانسحاب المفترض العام المقبل والتي لم تتم بدون حزب العمل لأن غيابه سيحرم رئيس الحكومة من الغالبية البرلمانية.

وحاول شارون تخفيف الضغوط على حكومته من خلال إعادة طرحه أنه يعتزم التصريح بألف وحدة سكنية بمستوطنات في الضفة الغربية كان قد تراجع عنها في وقت سابق بسبب الانتقادات الدولية والأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة