مقاتلات إسرائيلية تنتهك أجواء نهر الوزاني بلبنان   
الأربعاء 1423/7/11 هـ - الموافق 18/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجل أمن يحرس مهندسا لبنانيا وخبيرا أميركيا أثناء زيارتهما لنهر الوزاني أول أمس
تصدت المضادات الأرضية التابعة لحزب الله اللبناني لطائرات إسرائيلية انتهكت صباح اليوم أجواء مناطق من جنوب لبنان شملت قطاع نهر الوزاني الذي يشهد نزاعا بين إسرائيل ولبنان بشأن اقتسام مياهه.

وقالت الشرطة اللبنانية إن مقاتلات إسرائيلية حلقت على علو متوسط فوق القطاع الشرقي جنوبي لبنان رغم نيران المضادات الأرضية لعناصر حزب الله المنتشرين على طول الحدود اللبنانية الجنوبية.

من ناحيته, أكد حزب الله في بيان أن وحدة الدفاع الجوي في المقاومة الإسلامية -ذراعه العسكري- "تصدت عند الساعة 6.30 بتوقيت غرينتش للطائرات الحربية الإسرائيلية التي انتهكت الأجواء اللبنانية فوق مناطق القطاع الشرقي في الجنوب".

وقال شهود عيان إنه بالتزامن مع إطلاق حزب الله نيران مضاداته الأرضية أمكن مشاهدة حريق اندلع داخل الأراضي التي تحتلها إسرائيل بمحاذاة الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة ليقوم مقام الحدود بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في مايو/أيار 2000.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون هدد في العاشر من سبتمبر/أيلول الحالي بأن مياه هذا النهر تشكل "سببا للحرب" بالنسبة لإسرائيل. وفي المقابل, أكد لبنان على لسان رئيس الجمهورية إميل لحود الأسبوع الماضي أن قرار الاستفادة من مياه نهر الوزاني قرار "نهائي لا رجوع عنه" رغم التهديدات الإسرائيلية.

سحب دخان تتصاعد من موقع عسكري إسرائيلي إثر هجوم شنه حزب الله بجنوب لبنان (أرشيف)
وأعلنت بيروت أن لبنان يستهلك حاليا سبعة ملايين متر مكعب من المياه سنويا من نهر الحاصباني ورافده الوزاني, وهو يسعى إلى رفع هذه الحصة إلى تسعة ملايين سنويا بفضل مشروع جديد يهدف إلى إيصال مياه النهر إلى قرى الجنوب اللبناني.

في هذه الأثناء بدأ الخبير الأميركي في شؤون المياه تشارلز لاوسون مهمته في لبنان والمتعلقة بالنزاع بشأن تقاسم مياه نهر الوزاني, وكان الخبير الذي وصل بيروت أمس التقى ظهر اليوم رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري بحضور سفير الولايات المتحدة في لبنان فنسنت باتل.

وكان وفد أميركي قد بدأ الاثنين -وبالاتفاق مع الحكومتين اللبنانية والإسرائيلية- تحقيقا تقنيا بشأن المشروع اللبناني في نهر الوزاني أحد روافد نهر الحاصباني الذي يصب في بحيرة طبرية وتستفيد منها إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة