كوريا تغفل الشيوعية بدستورها الجديد   
الاثنين 8/10/1430 هـ - الموافق 28/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:10 (مكة المكرمة)، 20:10 (غرينتش)

الدستور المعدل يعد كيم يونغ إيل (أدنى وسط) أعلى جنرال بالجيش ويقود البلاد بأسرها (الفرنسية-أرشيف)

عدلت كوريا الشمالية دستورها لتمنح مزيدا من الصلاحيات لزعيمها كيم يونغ إيل، وتعزز من الأيديولوجيا القائمة على مبدأ "الجيش أولا"، في حين أغفلت أي ذكر للشيوعية التي ظلت المهيمنة على شؤون البلاد.

ووفقا لوزارة الوحدة في كوريا الجنوبية فإن الدستور -الذي أقر في أبريل/نيسان ولم يعلن عنه إلا الاثنين- ينص على أن "رئيس لجنة الدفاع الوطني هو أعلى جنرال في الجيش ويقود البلاد بأسرها".

وبذلك يتفادى الدستور الجديد أي لبس فيما يخص سلطات كيم (67 عاما) التي يمارسها بموجب رئاسته للجنة الدفاع الوطني (الجيش).

إغفال الشيوعية
غير أن الدستور الجديد –حسب وزارة الوحدة الجنوبية- أهمل أي ذكر للشيوعية التي ظلت أساس الحكم منذ عهد كيم إيل سونغ، والد الزعيم الحالي للبلاد. وحسب مسؤول كوري شمالي فإن الزعيم الكوري الشمالي عازم على تعزيز الاشتراكية بدلا من ذلك.

ونسبت وسائل إعلام كورية جنوبية لمسؤول شمالي القول إن التغيير جرى لأن البلاد شعرت بصعوبة تحقيق مبادئ الشيوعية.

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية أن الدستور الجديد ينص على أن النظام يحترم ويحمي حقوق الإنسان لمواطنيه.

وأضافت أن المادة الثامنة منه تنص على أن الدولة تحترم وتحمي حقوق الإنسان للعمال الفلاحين والمثقفين العاملين الذين تحرروا من الاستغلال والاضطهاد وباتوا أسياد الدولة والمجتمع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة