البشير يجدد رفضه نشر قوات دولية بدارفور   
الجمعة 1427/10/12 هـ - الموافق 3/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:06 (مكة المكرمة)، 8:06 (غرينتش)

الأمم المتحدة أدانت استهداف الأطفال في مخيمات اللاجئين من دارفور (الفرنسية-أرشيف)

رفض الرئيس السوداني عمر حسن البشير مجددا إرسال قوات تابعة للأمم المتحدة إلى دارفور لتحل محل مهمة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام هناك.

وقال البشير الذين يقوم بزيارة تاريخية لبكين "إذا وافقنا على قوات تابعة للأمم المتحدة، فإن النتيجة ستكون مثل تأثير قوات التحالف في العراق.. لقد دمر العراق بالكامل".

وأضاف البشير في تصريحات له عقب يوم من لقائه نظيره الصيني وقبل يومين من بدء قمة أفريقية صينية في بكين إن النتائج المترتبة على عدم نشر القوات الدولية أقل في نظرنا من نشرها.

ترافقت تصريحات الرئيس السوداني مع إدانة الأمم المتحدة لهجمات على مخيمات للاجئين في دارفور وقعت في الأيام الماضية وأسفرت عن وقوع عدد من الضحايا بينهم 27 طفلا تقل أعمارهم عن 12 عاما.

وقالت ماري أوكابي، المتحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان، في بيان إن "الأمين العام يدين الهجمات العسكرية المكثفة التي شنت يومي 29 و30 أكتوبر/ تشرين الأول في منطقة جبل مون في غرب إقليم دارفور".

وحسب الأمم المتحدة هاجمت مليشيات مسلحة ثماني مناطق يقطنها مدنيون بينها مخيم يضم 3500 لاجئ فروا من ديارهم بسبب العنف في منطقة دارفور.

وأضافت أن كوفي أنان حث كل الأطراف في المنطقة على الكف عن شن هجمات وحث حكومة السودان على فعل كل ما في وسعها لحماية المدنيين من مثل هذه الهجمات

وأوضح البيان أن هذه الهجمات "تسببت بمقتل عدد كبير من المدنيين ونجم عنها فرار آلاف آخرين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة