جدل بعد مشاركة أول سعودية أولمبياً   
الجمعة 1431/9/18 هـ - الموافق 27/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)

دلما حسين أصبحت أول فارسة سعودية تفوز بميدالية أولمبية (الفرنسية)

ياسر باعامر-جدة

أثار حصول الفتاة السعودية دلما حسين على أول ميدالية في سباق الخيول، بدورة الألعاب الأولمبية الأولى المقامة في سنغافورة جدلا داخليا حادا في السعودية بين مؤيد ورافض لمشاركة السعوديات في المحافل الرياضية الدولية، وسط حديث عن أن السماح لها بالمشاركة جاء بعد تهديد اللجنة الأولمبية الدولية بتجميد عضوية السعودية، إذا لم تسمح بمشاركة الجنسين في الألعاب الأولمبية.

وقد امتنع عضو المؤسسة الدينية الرسمية والمستشار بالديوان الملكي الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع عن التعليق للجزيرة نت على هذا الموضوع، واكتفى بالقول "الله يهديهم، أترك للمسؤولين عن الرياضة التصريح حول أبعاد الموضوع".

وكان المنيع قد عبر عن قناعته في تصريحات سابقة للجزيرة على ضرورة المحافظة على كرامة النساء، معتبرا ممارسة رياضة كرة القدم والسلة –على سبيل المثال- فيها المزيد من القفز والحركة، "وهذه الأمور قد تؤثر على الفتاة البكر من الجانب الصحي، وقد تتسبب لها بمشاكل عديدة فيما بعد، لذلك ينبغي على المرأة عند ممارسة الرياضة أن تتقي الله، وتختار ما يناسبها، ولا يسبب لها الأذى".

توسيع المشاركة
على الجهة المقابلة طالبت رئيسة أول فريق نسائي لكرة القدم بمدينة جدة ريم عبد الله -التي تترأس فريق "اتحاد الملوك"- بتوسيع مشاركة الوفد السعودي في جميع الألعاب خاصة كرة القدم، ما عدا الألعاب التي تخدش الحياء، دون أن تحدد هذه الألعاب.

جدل بالسعودية حول حق المرأة بممارسة الرياضة وتمثيل بلادها دوليا (الجزيرة نت)
وأكدت ريم أن الكثيرات من السعوديات اللاتي يمارسن الرياضة يردن رفع علم السعودية في المحافل الدولية.

وفي سياق متصل ووفقا لعضو بمجلس الشورى السعودي –فضل عدم نشر اسمه- فقد تم إدراج توصية من قبل لجنة شؤون الشباب والأسرة في المجلس بضرورة إنشاء أندية رياضية نسائية تابعة للرئاسة العامة لرعاية الشباب في مختلف المناطق ووفقا للضوابط الشرعية، مؤكدا أن الأمر متوقف على موافقة هيئة كبار العلماء، باعتبارها صاحبة القرار الشرعي الرسمي، وقال "الأمر يحتاج إلى قرار سياسي جريء، أكثر من كونه قرارا شرعيا".

لا ضغوط
من جانبه نفى رئيس القسم الرياضي بجريدة "شمس" حسن عبد القادر ما يشاع عن تعرض السعودية لضغوط من قبل اللجنة الأولمبية الدولية بشأن إدراج النساء ضمن وفد السعودية.

ورفض مطالب رئيسة الفريق النسائي لكرة القدم ريم عبد الله بافتتاح أندية رياضية نسائية تقوم بالإشراف عليها رعاية الشباب، وقال "أنا مع وجود الرياضة النسائية في مدارس البنات، ولا تخرج عن إطارها".

وأكد أنه مع مشاركة السعوديات في المحافل الدولية، ولكن شريطة الالتزام بالاحتشام، وفي أجواء محافظة لا يختلط فيها الرجال بالسيدات، مستشهدا بالألعاب التي تقيمها الجمهورية الإسلامية الإيرانية للسيدات في أجواء نسائية خاصة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة