بايدن: انتخابات العراق المقبلة مصيرية   
الخميس 1430/9/28 هـ - الموافق 17/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:03 (مكة المكرمة)، 17:03 (غرينتش)

جوزيف بايدن (يسار) أكد التزام بلاده الانسحاب من العراق عام 2010 (الفرنسية) 

اعتبر جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي الذي يزور العراق أن الانتخابات التشريعية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل مهمة لتحقيق الأمن والاستقرار للعراقيين، مشيرا إلى أن من شأن الانتخابات حل بعض المسائل العالقة في العملية السياسية.

وقال بايدن في مؤتمر صحفي إن النزاع في العراق حول الأرض والنفط بين إقليم كردستان العراقي والحكومة المركزية في بغداد لن تحل قبل الانتخابات المقبلة.

ويرتكز الخلاف بين الإقليم وبغداد حول تقاسم إيرادات النفط وقضية كركوك، الأمر الذي يهدد الاستقرار الهش الذي تعيشه البلاد.

وتسبب الخلاف بين الجانبين في تعطيل تمرير قانون للنفط في البلاد والذي تمس الحاجة إليه لتحديد إطار واضح للاستثمارات الأجنبية في بلد يتمتع بثالث أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في العالم.

ووصل بايدن إلى بغداد الثلاثاء في زيارة غير معلنة، وفور وصوله سقطت عدة قذائف قرب السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط العاصمة، أسفرت عن مقتل مدنيين عراقيين وإصابة خمسة آخرين.

وقد اعتقلت قوات أميركية وعراقية ثلاثة مسلحين بشبهة التورط في هذا الهجوم قبل أن يفرج عنهم لاحقا.

وتبنى جيش المجاهدين في العراق الهجوم، وقال في بيان تسلمت الجزيرة نت نسخة منه إنه رسالة يحمّل التنظيم بايدن إيصالها إلى الرئيس باراك أوباما وتتضمن وعيدا للقوات الأميركية في حال عدم انسحابها من بلاد الرافدين.

"
أكد بايدن على استعداد قوات بلاده لتنفيذ خطط الانسحاب من العراق وفقا للاتفاقية الأمنية الموقعة بين الطرفين
"
سحب القوات

وأكد بايدن على استعداد قوات بلاده لإتمام تنفيذ خطط الانسحاب من العراق وفقا للاتفاقية الأمنية الموقعة بين الطرفين، وطالب المسؤولين العراقيين بتطوير القدرات العسكرية بهدف السعي للاستقرار.

والتقى بايدن رئيس الوزراء نوري المالكي الذي وصف المحادثات بالبناءة، مشيرا إلى أنها ركزت على تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين والإعداد لمؤتمر "استثمر في العراق" المقرر انعقاده في واشنطن يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول القادم.

كما التقى بايدن مع عدد من المسؤولين العراقيين بينهم عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي نائبي الرئيس العراقي ورئيس البرلمان العراقي إياد السامرائي. وسيلتقي اليوم في أربيل بإقليم كردستان العراق الزعماء الأكراد لتسوية الخلافات بين الكتل السياسية.

وتعد هذه ثالث زيارة يقوم بها بايدن إلى العراق منذ بداية هذا العام والثانية له كنائب للرئيس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة