مقتل شرطيين في الموصل وعملية ديالى تدخل يومها الثالث   
الخميس 1429/7/28 هـ - الموافق 31/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:37 (مكة المكرمة)، 10:37 (غرينتش)
غالبية هجمات المسلحين تستهدف الشرطة (الفرنسية)
 
قتل ثلاثة من عناصر الشرطة العراقيين وأصيب أربعة آخرون بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مقر شرطة بلدة جيارة (50 كلم جنوب الموصل) كبرى مدن محافظة نينوى (370 كلم شمال بغداد).
 
كما قتل يوسف أحمد عضو الحزب الإسلامي العراقي في الموصل، وفي سامراء (100 كيلومتر شمالي بغداد) قتل ثلاثة من حراس وحدات مجالس الصحوة المدعومة من أميركا وأصيب اثنان الليلة الماضية حين انفجرت قنبلة مزروعة في الطريق قرب نقطة التفتيش التي يعملون فيها في المدينة.
 
وتشن القوات العراقية عملية أمنية باسم أم الربيعين منذ العاشر من مايو/أيار الماضي لملاحقة التنظيمات المتطرفة هناك.
 
عملية ديالى
لليوم الثالث يواصل خمسون ألفا من عناصر قوات الأمن العراقية بدعم من الجيش الأميركي تنفيذ عملية بشائر الخير في محافظة  ديالى حيث اعتقل 45 شخصا أثناء استهداف تنظيم القاعدة والخارجين عن القانون.
 
وقال الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري إن "قواتنا اعتقلت 45 مطلوبا من العناصر الإرهابية المتورطين بجرائم قتل وتفجير وتهجير طائفي" في ديالى، شمال شرق بغداد.
 
"
القوات عثرت على عشرين مخبأ للعتاد و35 عبوة ناسفة و75 بندقية مختلفة
"
الناطق باسم وزارة الدفاع
وذكر أن القوات عثرت على عشرين مخبأ للعتاد و35 عبوة ناسفة و75 بندقية مختلفة" وقال إن هذه القوات حررت ستة مخطوفين.
 
وأطلقت القوات العراقية المدعومة من القوات الأميركية الثلاثاء عملية "بشائر الخير" الأمنية لملاحقة تنظيم القاعدة والخارجين عن القانون في محافظة ديالى المضطربة.
 
وداهمت القوات مناطق متفرقة في بعقوبة منها الكاطون والتحرير وبعقوبة الجديدة والمنطقة الصناعية.
 
وتستمر هذه القوات المدعومة بالمروحيات والطيران الأميركي على مدار الوقت بفرض حظر التجول على حركة السيارات في مدينة بعقوبة حيث أغلقت معظم المحلات التجارية أبوابها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة