المتمردون يعلنون وقفا جديدا لإطلاق النار في ليبيريا   
الجمعة 1424/4/28 هـ - الموافق 27/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عنصران من القوات الحكومية يتأهبان لمواجهة المتمردين في منروفيا (فرنسية)

قال فصيل المتمردين الرئيسي في ليبيريا إنه أعلن وقفا فوريا لإطلاق النار يوم الجمعة لتجنب كارثة إنسانية في العاصمة منروفيا حيث لقي المئات حتفهم أثناء القتال خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكرت حركة الليبيريين المتحدة من أجل المصالحة والديمقراطية في بيان أرسل إلى وسائل الإعلام أن إطلاق النار يسرى مفعوله منذ العاشرة صباح يوم الجمعة بتوقيت غرينتش.

وفي العاصمة الغانية أكرا أعلن الرئيس النيجيري السابق عبد السلام أبو بكر الوسيط الرئيسي بين الأطراف المتصارعة في ليبيريا أن المحادثات بين هذه الأطراف التي أطلقت في الرابع من الشهر الجاري علقت لأسبوع بسبب استئناف المعارك في ليبيريا بين القوات الحكومية والمتمردين.

وقال أبو بكر "في ضوء الظروف الحالية فإن الوسيط عاجز عن دفع عملية السلام ومرغم على تأجيل المفاوضات لمدة أسبوع".

وتجري محادثات أكرا برعاية المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ومجموعة اتصال تدعمها الأمم المتحدة.

وفي جنيف جددت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة النداء لإرسال قوة دولية لحفظ السلام في ليبيريا ولإنهاء المعارك.

وخلال زيارته الأخيرة لليبيريا قبل شهر اجتمع مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين رود لوبيرز مع ممثلي منظمات غير حكومية في منروفيا الذين أيدوا إرسال مثل هذه القوة.

ومن المتوقع أن تصل بعثة من مجلس الأمن الدولي إلى نيجيريا السبت لإجراء محادثات مع قادة دول غرب أفريقيا بشأن الأزمة في ليبيريا.

وكانت الحكومة الليبيرية قد ردت في وقت سابق بفتور على طلب الرئيس الأميركي جورج بوش بتنحي الرئيس الليبيري تشارلز تايلور عن السلطة وقالت إن أي حل متسرع للأزمة في البلاد قد يؤدي إلى حالة من الفوضى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة