مقتل 61 مهاجرا صوماليا خلال إبحارهم لليمن   
الاثنين 1426/8/8 هـ - الموافق 12/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:54 (مكة المكرمة)، 15:54 (غرينتش)

آلاف الأقارفة غامروا بحياتهم خلال هروبهم من الفقر أو العنف في بلادهم (رويترز-أرشيف)

لقي 61مهاجرا صوماليا مصرعهم بعد أن تركهم المهربون دون تقديم أي مساعدة لهم في قارب متهالك لمدة عشرين يوما بينما كانوا في طريقهم إلى اليمن.

وقال أحد الناجين إنهم كانوا مائة شخص عندما غادروا الصومال، وركبوا القارب في طريقهم لليمن، مشيرا إلى أنه بعد ثلاثة أيام من الإبحار نفذ الطعام الذي كان بحوزتهم، وأضاف "لقد أكلنا كل ما أمكنا التقاطه من البحر بعد نفاذ طعامنا، ومات 61 منا من الجوع".

وقال ناج آخر "لقد اضطررنا خلال محنتنا لسرقة الطعام الذي كان بحوزة النساء، لكننا كنا نتقاسم ما نسرقه منهن معهن".

وانتهت مأساة من تبقى من المهاجرين لدى مرور سفينة دنماركية بالقرب من القارب المتهالك وأنقذت الـ39 شخصا المتبقين، الذين وجدتهم ما زالوا على قيد الحياة، وكان من ضمنهم امرأة وضعت مولودها أثناء وجودها بالبحر.

يذكر أن 45 أفريقيا معظمهم من الإثيوبيين والصوماليين لقوا مصرعهم الأسبوع الماضي بعد أن أجبرهم مهربون مسلحون على رمي أنفسهم بالبحر، أثناء إبحارهم إلى اليمن.

وقد توقعت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة ارتفاع عدد المهاجرين الأفارقة الذين يغامرون بحياتهم للذهاب لليمن خلال الأشهر القادمة بسبب هدوء الأوضاع في خليج عدن.

من الجدير بالذكر أن الصوماليين يفرون
من


بلادهم هربا من العنف، بينما يقرر الإثيوبيين الهجرة أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة